free statistics لماذا لم يجب عماد دغيج عن سؤال “الرخصة”؟؟؟ – شبكة المدار نيوز
الأربعاء , 22 فبراير 2017
الرئيسية / الثقافية / لماذا لم يجب عماد دغيج عن سؤال “الرخصة”؟؟؟

لماذا لم يجب عماد دغيج عن سؤال “الرخصة”؟؟؟

عماد دغيج هو المسؤول عن لجان حماية الثورة، وهذه “اللّجان” لا علاقة لها بما تزعمه، إذ هي في الواقع مجموعات مرتزقة تؤدّي مهمّات معلومة مدفوعة الأجر ومضمونة الجزاء… ولن نذيع سرّا إذا قلنا إنّ أشهر عمليّة لهذه الّجان الثوريّة” هو اقتحام ساحة محمد علي وتعنيف عدد من النّقابيين وكان ذلك بطلب من وليّ أمرها ونعمتها، ومن نقصد غير حركة النّهضة..

وهذه اللّجان نفسها كانت تدخّلت ضدّ الديمقراطيين والنّساء وممثّلين للمجتمع المدني بغاية ترهيبهم وتأديبهم وإثنائهم عن التّمسّك ببعض الثوابت التي تؤرق الرّجعيين والظلاميين.

مساء أمس اختير دغيج ليتحاور مع “ميغالو بن علي”، وعكس من سبقاه وهما إبراهيم القصاص وحسن بن عثمان، لم ينخذل دغيج ولم ينبطح ولم يتذلّل ولم يتمسكن وبرز بسلاطة لسانه وتحدّيه للرّئيس الأسبق وأزلامه (على حدّ تعبيره).

وبما أنّ معدّ أو معدّي الحصّة: “الساتيرية” يعرفون أشياء أو حتى ما يمكن اعتباره أسرارا عن عماد دغيج، انطلق ميغالو في النّبش، وفي كلّ مرّة كان الضيف يردّ الصّاع صاعين ومرّة يكذّب وأخرى يتطاول وثالثة يردّ على السّهم بآخر أكثر شراسة وإيذاء.

ولئن خرج عماد من الكمين المنصوب له كما الشّعرة من العجين، فإنّ ما بقي غامضا في أذهان الذين واكبوا هذه الحصّة من “ألو جدّة” هو لماذا لم يجب عن سؤال “رخصة المشروبات التي طلبها من عماد الطرابلسي؟”.. لماذا تلافى الإجابة وبلع السكّين بدمها؟

الثّابت أنّ عماد الطرابلسي -ولا أحد غيره- قادر على تأكيد التّهم أو تفنيدها، ويوم يطلق سراحه سيكشف للرّأي العام ومن خلال أجهزة الإعلام عن حقائق، على من يريد أن يصنع بها “فرقعة” أو “بوز” أن يكون في سخاء حاتم الطائي.

Facebook Comments

عن أنيس زواغة

شاهد أيضاً

البرنامج الكامل لإحياء الذّكرى الأولى لملحمة بنقردان تحت شعار “بنقردان أُفَكِّرُ فِيكِ.. وَ أَحْلُم”

  تحيي مدينة بنقردان الذكرى الأولى لملحمة 07 مارس 2016 التي استبسلت خلالها القوات المسلّحة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *