free statistics آخر “طلعة”… عندما تصبح يا “امّيمتي الغاليّة” و”ارضي علينا يا لمّيمة” أغنيتين عن الأمّ – شبكة المدار نيوز
الإثنين , 23 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / آخر “طلعة”… عندما تصبح يا “امّيمتي الغاليّة” و”ارضي علينا يا لمّيمة” أغنيتين عن الأمّ

آخر “طلعة”… عندما تصبح يا “امّيمتي الغاليّة” و”ارضي علينا يا لمّيمة” أغنيتين عن الأمّ

بقلم نجيب الخويلدي

صباح الأحد الماضي فتحت الراديو على إذاعة “شمس أف أم” فوجدت “كريمة” تنشّط برنامجا خاصّا بعيد الأمّهات… وعلى عادتها ثرثرت مقدّمة “الفوندو” و”جابتها صحري وبحري” و”هزّت م الجابية وحطّت في الخابية”  و”ضربة بالمملسة وضربة بالقادومة” … كانت إذن وفيّة لأسلوبها ولـ”تزعبينها” الجميل الذي يعشقه الناس وأنا واحد منهم، ولن نذيع سرّا إذا قلنا إنّ الزميلة خفيفة الظلّ وبارعة في شدّ الآذان…

ورغم أنّ المدوّنة الموسيقيّة مليئة بالأغاني التي تمجّد الأمّ وتعترف بأفضالها ومزاياها وتنزّلها في بؤبؤ العين.. رغم أنّ الموسيقيين دائمو الوفاء لهذا الكائن الرائع الذي لن نفيه حقّه مهما فعلنا، وكم من إبداعات تفتّقت عنها قرائحهم من “ستّ الحبايب” لموسيقار كلّ الأجيال الأستاذ محمد عبد الوهاب إلى “أنا مهما خذتني المدن” لعماد عبد الحليم..

رغم أنّ “الفونوتاك” أو خزينة الأغاني تحفظ إنتاجات بلا حساب عن الأمّ، بثّت كريمة رائعة زمانها “يا امّيمتي الغاليّة” لسمير الوصيف رغم أنّ هذه الأغنية وإن كانت جملتها الموسيقيّة ممتعة، لا تتمحور عن الأمّ بل إنّ محورها الرئيسي هو الغربة، ومن يسمعها بانتباه وتركيز على كلماتها يلاحظ ذلك دون عناء… فسمير الوصيف يشكو لأمّه ما يقاسي من عذاب جرّاء الاغتراب والعيش في المهجر.. ولذلك من الخطأ أن تصنّف في خانة أغاني الأمّ..

والملاحظة نفسها تنسحب على أغنية “ارضي علينا يا لمّيمة” التي كان على كريمة أن تتمعّن في كلماتها قبل بثّها… فهذه الأغنية أعدّها الفنّان الشعبي صالح الفرزيط عندما كان في السجن، وقد خاطب فيها “لمّيمة” (أي تونس وتحديدا من في السلطة) حتّى يعفى عنه وأمثاله من السجناء ويطلق سراحهم…

لقد كان على كريمة أن تبحث وتجتهد، لا أن تمرّر الأغاني “بوه على خوه”، فما كلّ مدوّر كعك…

Facebook Comments

عن almadar

شاهد أيضاً

توزر_وزير الشؤون الثقافية: سندعم مهرجان الواحات ماليا وادبيا

على هامش المهرجان الدولي للواحات الذي انتظم بتوزر في دورته الـ38 من 17 الى 20 ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *