free statistics أخيرا… الكشف عن العقل المدبّر لعمليّتيْ باردو وسوسة – شبكة المدار نيوز
الجمعة , 20 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / أخيرا… الكشف عن العقل المدبّر لعمليّتيْ باردو وسوسة

أخيرا… الكشف عن العقل المدبّر لعمليّتيْ باردو وسوسة

اعترف الإرهابي الملقّب بـ”الزعيم”، الذي تمّ إيقافه الثلاثاء الماضي، أنّه قام بالتخطيط لعمليّتي باردو وسوسة، وأنّه قام بتحضير خطّة لتنفيذ 7 عمليات إرهابية متزامنة بالعاصمة كانت ستستهدف مناطق حيوية ومراكز تجارية إضافة إلى عمليات اغتيال لشخصيات وطنية وسياسية وأمنية.

الإطاحة بهذا العنصر الإرهابي الخطير رفقة عشيقته التي تزوّج بها عرفيا بمباركة وتشجيع من الإرهابي عادل الغندري مكّنت من كشف عديد الحقائق حول العمليات الإرهابية التي استهدفت بلادنا وإنقاذ البلاد من عمليات أخرى كانت تخطّط لها هذه العناصر.

وحول العمليات الإرهابية التي استهدفت كلّ من متحف باردو ونزل الامبريال بسوسة اعترف الإرهابي المذكور أنّه العقل المدبّر لبعض المخطّطات حيث قام بتقديم اقتراحات نالت استحسان القيادة المتواجدة بالقطر الليبي وكان الإرهابي عادل الغندري همزة الوصل بينه وبينهم وهذا ما يؤكّد تورّط الغندري في العمليّتين المذكورتين آنفا وهو ما أثبتته أيضا الأبحاث المجراة آنذاك من طرف الوحدة الوطنيّة للأبحاث في جرائم الإرهاب بالقرجاني.

وجاء في اعترافاته أنّ خليّة المنيهلة انقسمت إلى 4 مجموعات وتمّ تخصيص منازل للكراء للمجموعات القادمة من بعض المناطق الداخليّة وبعض الأحياء الشعبية بالعاصمة.
وقال إنّ دور المجموعة الأولى كان الرصد والتجسّس ومتابعة تحرّكات بعض الوجوه السياسية إضافة إلى شخصيات وطنية من ضمنها شخصيات رياضية وإطارات أمنية، وتمّ الاختيار على 8 أسماء لها رموز ودلالات.
وكان دور المجموعة الثانية التنسيق بين المشرفين على حماية الأسلحة وجلبها من بنقردان وتطاوين والخلايا المتواجدة بالعاصمة.
أمّا الخليّتين الثالثة والرابعة فكان دورهما الاستعداد للتنفيذ وقد تمّ استقطابهم وخضعوا للتدريب تحت إشراف الإرهابيين السديري والدراني اللّذين تمّ القضاء عليهما بتطاوين، حسب ما جاء في جريدة الصريح في عددها الصادر اليوم السبت 28 ماي 2016.

 

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

بعد موجة “الانتقادات”…كريم الغربي يرد بصورة جديدة صحبة خطيبته

بعد أن تداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي صورة خطوبة الكوميدي كريم الغربي والتي لاقت العديد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *