free statistics “إيريك كانتونا” يتهم مدرب المنتخب الفرنسي بالعنصرية ….الأسباب – شبكة المدار نيوز
الخميس , 19 يناير 2017
الرئيسية / الرياضية / “إيريك كانتونا” يتهم مدرب المنتخب الفرنسي بالعنصرية ….الأسباب

“إيريك كانتونا” يتهم مدرب المنتخب الفرنسي بالعنصرية ….الأسباب

 

صرّح اللاعب الفرنسي السابق، “إريك كانتونا”، أن قرار استبعاد الفرنسي، كريم بنزيمة، ومواطنه الآخر، حاتم بن عرفة، عن صفوف المنتخب الفرنسي، ربما يعود لأسباب عرقية، لذلك لم يتم استدعاؤهما من قبل المدرب، “ديديه ديشامب”.

يذكر أن الاعب حاتم بن عرفة قدّم مردودا  طيبا هذا الموسم مع نادي “نيس الفرنسي”، حتى أن الشائعات ربطت اسمه بنادي “برشلونة الإسباني”، لكنه وُضع في النهائي على لائحة الانتظار أي خارج صفوف المنتخب.

في المقابل فإن كريم بنزيمة عانى مؤخراً من قضية الشريط المصور، الذي يخص زميله، “ماتيو فالبوينا”، حيث اتهم كريم بابتزازه.

وأضاف “كانتونا”، صاحب التصريحات القوية: “أنا لست مندهشاً من وضع بنزيمة وعدم استدعائه، خاصة بعد الذي قاله “فالس”، أما بن عرفة فهو ربما أفضل لاعب في فرنسا حالياً، ولكنهما من أصول مختلفة ويحق لي التفكير بذلك”.

وقال “كانتونا” المتوج بلقب كأس العالم للكرة الشاطئية مع فرنسا 1995، رداً على سؤال ما إذا استخدم “ديشامب” العنصرية تجاه الاثنين: “ربما لا وربما نعم، ولكن لمَ لا، هناك أمر أكيد، كريم وحاتم الأفضل في فرنسا، ولن يشاركا في بطولة أمم أوروبا، أصلهما من شمال أفريقيا، لذلك النقاش في هذا الموضوع مفتوح”.

ورفض المدرب الفرنسي “ديشامب” التعليق على الأمر حين سئل عن هذا الموضوع من قبل مراسل صحيفة “الغارديان”، وأكد “كانتونا” أنه سيدعم المنتخب الإنجليزي ومدربه،” بدلاً من فرنسا في “يورو” 2016 التي تبدأ في 10 جويلية، وهو الذي لم يتمتع بعلاقة طيبة مع منتخب بلاده.

وختم “كانتونا” حديثه بالقول: “من دون شك، في حال فوز فرنسا ببطولة أمم أوروبا، سيستخدم السياسيون هذا النجاح، كما فعلوا تماماً بعد مونديال 1998، اليمينيون هنا يستغلون الوضعية، يخلطون الأمور ببعضها، يخلطون داعش بالتفجيرات واللاجئين، علينا أن نكون أكثر ذكاءً، هناك أناس حقاً بحاجة للمساعدة، هم من يجب أن نفكر فيهم”.

Facebook Comments

عن almadar

شاهد أيضاً

ماذا قال مشاهير كرة القدم العرب عن تصنيف أبو تريكة على لائحة الارهاب

نرصد لكم أبرز ما قاله المشاهير على موقع تويتر بشأن قضية لاعب الاهلى السابق محمد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *