free statistics نجيب الخويلدي يجامل ويعادي… في الإذاعة الوطنية: “التزغريط أكثر من الكسكسي” – شبكة المدار نيوز
الجمعة , 20 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / نجيب الخويلدي يجامل ويعادي… في الإذاعة الوطنية: “التزغريط أكثر من الكسكسي”

نجيب الخويلدي يجامل ويعادي… في الإذاعة الوطنية: “التزغريط أكثر من الكسكسي”

بقلم: نجيب الخويلدي

على امتداد عقود خلت، ظلّت الإذاعة الوطنية أشبه بـ “عطار في قرية”، فالتزوّد بالأنباء منها ومنها فقط والأغاني لا تبثّ سوى منها (هل تتذكّرون “أغنية لكلّ مستمع”؟) وكلّ أنواع البرامج نسمعها فيها، وهذا يجد ضالّته في حصّة أدبية وذاك في منوّعة خاصة والثالث في “قافلة تسير” والرابع في “اختبر ذكاءك” إلى مواد أخرى بعدد شعر الرأس …

ظلّت دار الإذاعة على حالها إلى أن قرّر النظام القائم “التفتّح على الخواص”، وللأمانة لم يكن ذلك سوى ذرّ رماد على العيون وتضليل وإيهام بالتعدّدية الإعلامية بما يسمح بامتصاص ثورة مكبوتة سببها إصرار الحاكم على احتكار كلّ الأجهزة خوفا من أيّ انفلاتات ممكنة… أطلّت “موزاييك”ّ فوجد فيها “متنفّسا” بما أنّ محتوياتها ومضامينها مختلفة كلّيا عن المحطّة العمومية التي تعتمد فيها لغة خشبية وتقدّم فيها برامج، كلّ كلمة فيها مراقبة، والويل لمن يخرج عن النصّ…

وفي السنوات الأخيرة برزت المحطة الإذاعية الخاصّة كما الفطريات واحتدّ التنافس بينها بحثا عن الإشهار ممّا يمكنها من تغطية مصاريفها وتثبيت وجودها في المشهد السمعي، ولكن كانت كلّها نسخا من موزاييك بعد أن حاكتها أسلوبا ومضمونا، وهو ما جعل الأغلبية من هواة الراديو يتمسّكون بالأصل ما دامت الفروع تفتقر إلى ما يجعل من أيّ واحدة منها صوتا مختلفا وخارجا عن السرب وعن المألوف…

وكان طبيعيا أن تتفطّن الإذاعة الوطنية إلى أنّ الأحداث تجاوزتها وباتت متخلّفة عن الركب والمشهدية الجديدة، وعوض أن تنحت شخصية لها مقوّماتها وخصوصيتها، انصرفت إلى تقليد موزاييك وركّزت على “اللاتيموتيفات” المتعاقبة على مدار النهار كأن نسمع “معانا بدات الحكاية” “الإذاعة الوطنية، الإذاعة الأولى في تونس” (زمنيا فقط، وأمّا في عمليات سبر الآراء، فهي السادسة أو السابعة)… “أنا ريم بن شعليّة… آنا نبيلة عبيد… آنا وداد محمّد… آنا بية الزردي، استناوني كلّ نهار سبت ومعايا “يا أحسن لحظة في حياتي”… وهكذا يضيع وقت كثير في الدعاية الفارغة، فليت أمّ الإذاعات تبحث عمّا يعيدها إلى موقعها الريادي وأن تكفّ عن “التزغريط”، فذلك أنفع لها ولنا.

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

فيديو/بمناسبة مباراة تونس والجزائر:كلاش بين “ميقالو” و “دوبل كانو” يُلهب مواقع التواصل الاجتماعي

في الفقرة الطريفة التي يقدمها الممثل الساخر الحبيب ميقالو في برنامج “التاسعة CAN” على قناة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *