free statistics الجزء الثالث من قصة الداعشية “أم عمر التونسية” في سرت – شبكة المدار نيوز
الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / الجزء الثالث من قصة الداعشية “أم عمر التونسية” في سرت
nom de ton image
%d8%a7%d9%85-%d8%b9%d9%85%d8%b1

الجزء الثالث من قصة الداعشية “أم عمر التونسية” في سرت

نشر  ليلة امس الثلاثاء ،المركز الاعلامي لعملية البنيان المرصوص الجزء الثالث من “قصة ام عمر التونسية” الحلاقة التي تحوّلت  من صفاقس الى داعش في ليبيا .

وكان المركز قد نشر الجزئين الأوّل والثاني وفق ما روته  “ام عمر” وفي ما يلي بقية القصّة في انتظار الجزء الرابع والأخير .

الجزء الثالث:

تدرّبت “أم عمر” على استعمال الكلاشنكوف في معسكر للتدريب على شاطئ البحر، كل الأسلحة كانت موجودة بالمعسكر، ولكل الخيار في التدرب على ما تريد من الأسلحة، “أر بي جي”، “بي كي تي” “دوشكا” وأسلحة أخرى، كما أعطوا لكل امرأة حزاما ناسفا خاصا بها.

حملت “أم عمر” وبقيت في البيت لا تخرج، فقط تشاهد التلفاز، وخاصة القنوات الليبية، وأبرزها قناة ليبيا لكل الأحرار، والجماهيرية، وليبيا مرح، كانت النساء اللائي يأتين إليها يخبرن الحسبة بذلك، والحسبة تخبر “أبو عمر” عن أمر زوجته التي تشاهد التلفزيون، فيعنفها على ذلك.

سقط الجنين من بطنها، وأجرت عملية جراحية غير ناجحة، قبل أن تجري عملية جراحية ثانية بقيت تعاني آلامها.. وهكذا مضت الأيام إلى أن سمعت من خلال التلفزيون أن الطيران قصف بوابة الخمسين القريبة من سرت، وأن الحرب قد بدأت مع قوات تسمى قوات البنيان المرصوص.

بعد أيام من الحرب جاء بعض الرجال وطلبوا إخلاء العمارة، فالمكان لم يعد آمنا، وشاهدت المقاتلين يجرون وهم يرددون، (انسحاب..انسحاب)، ركبت النساء في سيارة نوع “كنتر” يقودها أفريقي، وذهب بهن إلى بيت “أبو جندل” الذي يصنع به المفخخات، ثم إلى منزل الشيخ “فايز الليبي” الذي كان يتحدث بالإذاعة، كان عدد النساء كبير، وبدأت المشاجرات بينهن، إلى أن جاء “أبو عمر” فطلبت منه زوجته أن يخرجها من البيت، فأرجعها إلى شقتها بالعمارة التي بالحي رقم (2)، على أن تتحمل مسؤولية نفسها.

بقيت لوحدها في شقتها لأكثر من أسبوع في شهر رمضان، كان القصف قريبا جدا، فالمعارك في حي الزعفران، والتيار الكهربائي منقطع، والشموع نفذت، إلى أن جاء “أبو عمر” وأخرجها إلى بيت صاحبه “أبو ماريا” الذي كانت معه زوجته “أم ماريا” وكلاهما من تونس، بقيت معهم في المنزل، ثم انتقلت إلى منزل مجاور لهما.

كان “أبو عمر” يأتي عند الليل ويخرجها إلى حيث توجد شبكة انترنت خاصة، فالوالي أصدر أمرا بإزالة مقويات شبكة الانترنت مع بداية الحرب.. رأت “أم عمر” زوجها يكتب في أكثر من مجموعة خاصة بالتنظيم على الانترنت أن “أبو عمر” قُتل، دون أن تعرف السبب، ودون ان يُجيبها لماذا يدّعي أنه قد قُتل!!

………. يتبع

Facebook Comments

عن بسمة غريبي

شاهد أيضاً

capture

تطاوين: حجز أغنام مهربّة من القطر الليبي قدر ثمنها بحوالي 80 الف دينار

نجحت ظهر اليوم فرقة الحراسة والتفتيشات الديوانية بالصمار من والاية تطاوين في حجز عدد من رؤوس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *