free statistics المعركة الخفيّة : الغنوشي رئيس ولكن بصلاحيات محدودة – شبكة المدار نيوز
الإثنين , 23 يناير 2017
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / المعركة الخفيّة : الغنوشي رئيس ولكن بصلاحيات محدودة

المعركة الخفيّة : الغنوشي رئيس ولكن بصلاحيات محدودة

 

صادق المشاركون في المؤتمر العاشر لحركة النهضة المنعقد بمدينة الحمامات أمس السبت على التقرير الأدبي للحركة ، خلال الجلسة الصباحية، مع تسجيل بعض الاعتراضات والاحترازات على نقاط عديدة في التقرير كشفنا البعض منها في تقاريرنا السابقة ( فصل الدعوي عن السياسي والتقارب بين النداء والنهضة والغنوشي وقائد السبسي)
وبخصوص مسألة الترشح لرئاسة الحركة والتي من المنتظر أن يفتح باب الترشّح لها اليوم الأحد فان الاسم الوحيد المطروح والمؤكّد هو اسم رئيسها الحالي راشد الغنوشي، في حين تناول عدد من الأسماء الأخرى المطروحة للمنافسة على غرار عبد الحميد الطرابلسي وعبد اللطيف المكّي.
واذ امتنع الجلاصي عن التصريح، فقد اكتفى عبد اللطيف المكّي من جهته بالقول “أن هناك توجه كبير داخل الحركة” في اتجاه ا رساء “شراكة في القيادة” مع الغنوشي، تتجسد من خلال مكتب تنفيذي منتخب ككلّ الأحزاب العصرية.
وأكّد أن وجود مكتب تنفيذي منتخب، “سيكوو مؤشرا قويّا على تطوّر الحركة “خلافا للصيغة السابقة حيث يكون المكتب السياسي معيّنا من الرئيس ويزكيه مجلس الشورى”.
أما فيما يتعلّق بتغيير اسم الحركة، فقد عبّر المكي عن استغرابه من طرح المسألة متسائلا عن جدوى هذا التغيير الداعي له، مفيدا بأن هذه المسألة” غير مدرجة بجدول أعمال المؤتمر”.
وذكّر بأن الحركة، عندما غيّرت اسمها سنة 1988 اتهمت باختيار اسم مستوحى من الفضاء العلماني”، مشيرا في المقابل الى أنه ليس ضدّ التغيير، شرط ان يكون نتيجة دراسة ونقاش وان يحقق مصالح.
في المقابل، رجّح عضو مجلس شورى حركة النهضة الحبيب اللوز، أن يتمّ النقاش حول مسألة تغيير الاسم، في اتجاه اعتماد تسمية الحزب بدل الحركة، باعتبار أن النهضة ستكون حزبا بالمعيير المعروفة.
وأفاد اللوز من جهة أخرى، في تصريح اعلامي، بأن المؤتمر ماض في تبنّي مسألة الفصل بين الدعوي والسياسي، أو ما أطلق عليه النهضويون مصطلح “التخصّص” والذي قال عنه “انه لن يتحقق بين ليلة وضحاها بل سيتمّ تنزيله تدريجيّا في الواقع”.
وأوضح ان الحسم في الفصل، لا يعني أنّه لن يكون هناك ترشّحات لهياكل الحركة، وأن تنزيل هذا المبدأ سيوكل الى الارادة الفرديّة، مضيفا قوله”لن نخرج من المؤتمر بمجموعة تتوجّه للدعوى وأخرى ستبقى في الاطار الحزبي، بل ان الأمر يتطلّب أشهرا لتحقيقه”.
وفي السياق ذاته، بيّن رئيس المؤتمر علي العريض، أن الحزب سيتفرغ للتخصّص، مثل باقي الأحزاب السياسية في البلدان الديمقراطية، أما الجزء المتعلق بالوعظ والارشاد والاصلاح الديني، فسيوكل الى المجتمع المدني ضمن تنظيمات مستقلّة بعيدة عن التجاذبا السياسيّة.
وسجّل المؤتمر منذ افتتاح اشغاله يوم الجمعة 20 ماي ، غياب قيادات من الحركة أثارت بعض الاستفسارات حول ما اذا كان الغياب تعبيرا عن موقف من سياسة الحركة وطرق تسييرها، ومن أهمّ الوجوه رئيس المكتب التنفيذي للحركة عامر لعريض والقيادي سمير ديلو.
وفي ردّه على استفسارات الاعلاميين في هذا الخصوص، نفى على لعريض أن يكون الغياب بسبب أي موقف سياسي، بل هو لأسباب شخصيّة وصحيّة، غير ان ما يتداول ضمن كواليس المؤتمر مخالف لذلك، حيث ان مصادر من الحركة أكدت ان عامر لعريض هو ضمن مجموعة تدعو الى افراز قيادة مشتركة على رأس الحزب، والتقليص من الصلاحيات المطلقة لرئيس الحركة راشد الغنّوشي.

Facebook Comments

عن almadar

شاهد أيضاً

بالفيديو/ الباجي قائد السبسي يردّ على سمير الوافي ويصفه بـ”الصحافي الممتاز”

أثارت تدوينة سمیر الوافي على صفحته بالفایسبوك، التي عبّر فيها عن تعجبه من إھمال قیمة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *