free statistics العمل …الأمن… ومعركة التنمية | شبكة المدار نيوز
الخميس , 1 ديسمبر 2016
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / العمل …الأمن… ومعركة التنمية
nom de ton image
15227846_1762131583812696_667254631_n

العمل …الأمن… ومعركة التنمية

بقلم : المنصف بن فرج كاتب مؤرخ ونائب سابق بمجلس النواب

معركة التنمية التي تخوضها بلادنا هي معركة متعدّدة الجبهات ومتنوعة الأهداف والتحديات. فتحقيق بعث المشاريع الجديدة هي مسؤولية الجميع.
وإذا كانت بلادنا في سباق هذه المعركة قد رفضت أن تساوم في مبادئها واستطاعت أن تضبط أمورها تجاه رياح الأزمة الاقتصادية العالمية بما يحميها من مختلف الهزات والعواصف بفضل ما اتخذته من إجراءات جريئة فإن دعم هذه الإرادة وتعزيز هذا التوجه يبقى مشروطا بمدى فهمنا. مسؤولين ومواطنين على حدّ السواء. لطبيعة التحديات التي نواجهها ومدى التزامنا وتقديرنا “للعمل” كقيمة جوهرية أساسية في تحقيق غايات التحول وأهدافه.
فهذه المرحلة تفرض علينا أن نضبط المعادلة بين الامكانيات المتوفرة والمطامح والحاجيات المتزايدة، كما تفرض علينا أيضا تغييرا جذريا ومراجعة كاملة لممارستنا وأساليبنا في العمل، والإنتاج، والاستهلاك، فإنها تدعونا إلى فهم أكثر لمعاني الإعتماد على الذات إذا أردنا أن نحافظ على استمرارية حرية واستقلالية قرارنا السياسي والاقتصادي ولنكون اليوم مثل الأمس في مستوى المواجهة والتحدي.
إذن علينا جميعا أن ندرك بأن الاعتماد على الذات لا يعني الامكانيات المادية فقط بل هو الاهتمام بالدرجة الأولى بصانع الماديات نفسها وهو الانسان والتحكم في طاقاته الخلاقة المبدعة وتوجيهها الوجهة السليمة المتماشية مع انشغالات الجماهير وطموحات التحول والتغيير لتحقيق شروط رفاهية دائمة لا رفاهية عابرة أو مستوردة.
فالذي يجب تأكيده في هذه المرحلة بأن “العمل” سيظل صانع الثورة ومصدر كل ازدهار، وهو المقياس الوحيد لتقييم الأشخاص وتحديد موقعهم في خارطة النضال اليومي، وما يتطلب من كلّ مواطن مزيدا من التجنيد، ومزيدا من الانضباط ومزيدا من الجهد والعمل وهذا لتحصين مواقع التحول والتغيير وتدعيم مكتسباته وتحقيق تطور البلاد وتقدمها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، وحتما “فإن تونس اليوم ستكون كما نريد لها أن تكون المؤمنة بالتقدم والازدهار والالتحاق بركب البلدان المتقدّمة، وهذا بفضل العمل الجاد الذي يجعل من التفاني في العمل فضيلة الفضائل ويجعل من المواطن الشريف الذي يعيش بعرق جبينه أفضل المواطنين”.
فالذي يجب تأكيده في هذه المرحلة هو أن للعمل قيمة جوهرية وأساسية في إيجاد الحلول للمشاكل مهما كان نوعها وحجمها.
فالمسؤول الذي يعمل لتحقيق الاستخدام الأمثل للامكانيات المتوفرة بين يديه ويسعى للاعطاء الفرصة لكل الطاقات الحية م الشباب للانغماس الحقيقي في معركة التنمية هو المسؤول الذي يستحق ثقة التحول والتغيير والجماهير. أما ذلك الذي يتخذ من هذه الحجة الواهية الامكانيات وسيلة لزرع المتاعب والمصاعب أمام المسيرة المظفرة ويقيم سدا منيعا بينه وبين الطاقات الخلاقة والإطارات والكفاءات التي كلفت الدولة الكثير من الجهد والمال فإنه لا يبرهن عن انتسابه لهذا الوطن وانتمائه له.
إن العمل من أي موقع هو أساس الرفاهة والتقدم ولا طريق غيره لتجسيد الأهداف التي رسمتها معركة التنمية الوطنية ولا سيما في هذه المرحلة المتزاحمة بالاولويات والمتعددة بالتحديات، وإذا كان لا بديل عن العمل في تحقيق الرخاء الاقتصادي والاجتماعي وتطوير الحياة إلى ما هو أفضل فإنه لا بديل عن التحكم في استخدام الطاقات البشرية استخداما عقلانها، فالحركة التي نواجهها اليوم هي معركة ضارية، وتتطلب التعبئة الشاملة والمساهمة الواعية في المجهود الوطني، وهي تفرض علينا مراجعة لممارساتنا وأساليبنا في العمل والإنتاج كما أن هذه المعركة هي بحاجة ماسة وملحة إلى استثمار جيد للإمكانيات المتوفرة وتحكم دقيق في توزيعها على دواليب وقطاعات التنمية وبذلك فقط تضمن الرخاء والتقدّم. ونضمن المستقبل بعرقنا وجهدنا ونحقق رفاهية حقيقية ودائمة.

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

capture

استئناف حركة العبور بالمعبر الحدودي حزوة الوادي بولاية توزر بعد عطب دام لساعات

استأنفت مساء اليوم حركة العبور بالمعبر الحدودي حزوة الوادي بولاية توزر، وذلك بعد انقطاع تواصل لمدة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي من إدارة الموقع