free statistics شركة “الستيب”: عندما يرضخ زياد العذاري لإملاءات أصدقاء طفولته – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / شركة “الستيب”: عندما يرضخ زياد العذاري لإملاءات أصدقاء طفولته
nom de ton image
زياد العذاري_ الستيب

شركة “الستيب”: عندما يرضخ زياد العذاري لإملاءات أصدقاء طفولته

علمت “شبكة المدار نيوز” من مصادرها الخاصّة أنّ وزير الصناعة والتجارة زياد العذاري يسعى إلى إجبار المستثمر الجديد بالشركة التونسية لصناعة الإطارات المطّاطية “ستيب” على إعلان إفلاس الشركة.

تأتي هذه الخطوة، حسب زعم الوزير، في إطار جهوده المبذولة لإعادة الشركة لفائدة الدولة والحال أنّها لم تكن يوما على ملك الدولة بل كانت تحت تصرّف مجموعة من البنوك.

ولم تأت مساعي زياد العذاري وتحرّكاته التي صارت مفضوحة ومكشوفة للعيان، من فراغ بل كانت بإيعاز من صديق طفولته المدعو مراد بوزمّوشة التابع لنقابة مصنع مساكن والذي يبذل قصارى جهده، بمساعدة من السيّد الوزير طبعا، إلى فرض سيطرته على الشركة والتدخّل بكلّ صفاقة و”صحّة رقعة” في تعيين المديرين بالمصنع المذكور إضافة إلى فرض 2 أعضاء من النقابة بمجلس إدارة الشركة.

وبما أنّ زياد العذاري الذي ينحدر من مدينة مساكن يتلقّى تعليمات، حول موضوع الستيب، من صديق طفولته المذكور سابقا فإنّ الأمر يوحي بوجود نزعة جهويّة، حيث كان من الأجدر أن يتدخّل الوزير لفضّ الإشكال وتشجيع العمّال على العودة إلى النشاط وحثّهم على تطبيق تعليمات المستثمر الجديد، لا أن يزيد الطين بلّة ويشجّعهم على التمرّد بوعوده المتكرّرة بأنه سيعيد الشركة لفائدة الدولة.

من جهة أخرى شدّد المستثمر الجديد لشركة الستيب على أنّه لا إشكال له مع المكتب التنفيذي للاتّحاد العام التونسي للشغل الذي طالب فقط بالمحافظة على حقوق العمّال. وأنّ المشكل الوحيد يتمثّل في الشروط التعجيزية لنقابة مصنع مساكن.

يذكر أنّ مجلس إدارة شركة “الستيب” سيجتمع غدا على الساعة منتصف النهار لاتّخاذ قرار نهائي إمّا بمواصلة النشاط أو بغلق الشركة. للمتابعة…

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

capture

رسمي: وزارة التربية تعلن عن تعديلات في الزمن المدرسي..وعطلتيْ الشتاء والربيع

في تصريح اعلامي، اعلن وزير التربية ناجي جلول أنّ تاريخ العودة المدرسية للسنة المقبلة سيكون الأول ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *