free statistics أهم مشاغل وطلبات معتمدية دقاش في انتظار الزيارة الاولى لوالي توزر الجديد | شبكة المدار نيوز
السبت , 3 ديسمبر 2016
أخبار عاجلة
الرئيسية / الإجتماعية / أهم مشاغل وطلبات معتمدية دقاش في انتظار الزيارة الاولى لوالي توزر الجديد
nom de ton image
3

أهم مشاغل وطلبات معتمدية دقاش في انتظار الزيارة الاولى لوالي توزر الجديد

استياء عميق عم اوساط الاهالي والمجتمع المدني بمدينة دقاش بسبب مواصلة التهميش وعدم الاتصال بالمواطنين من طرف الوالي الجديد الذي يواصل سياسة الوالي السابق الذي تجاهل دقاش ووضعها في اخر اهتماماته ولم تنل حظها منذ تعيينه على راس ولابة توزر حسب راي المتساكنين ومكونات المجتمع المدني. فدقاش هي ام المشاكل و مدينة النقائص وتنتظر ان يرفع عنها ضيم اكثر من خمسين سنة عانت فيها التهميش. وهي تعد أكثر من 35 ألف ساكن , وتوجد بها 9 عمادات وبلديتان ، وتحمل تاريخا ثريا حيث تعاقبت عليها كل الحضارات من البربر مرورا بالرومان فالعرب المسلمون، وكانت منذ القدم موطنا لتلاقي الثقافات المختلفة وفي هذا الاطار يمكن ذكر الاقليات اليهودية التي عاشت فيها بسلام جنبا إلى جنب مع الاهالي المسلمين.

وتعرف دقاش بجمال مواقعها الطبيعية حيث تتداخل في معالمها الصحراء والجبال والواحة وشط الجريد الذي يعد أكبر سبخة في العالم , كما تعتبر دقاش من الاوائل الذين انضموا الى الحركة الدستورية بعد ان وقف الزعيم يوسف الرويسي الى جانب الزعيم الحبيب بورقيبة وتم احداث شعبة 2 مارس 1934 بدقاش مباشرة بعد احداث شعبة قصر هلال ,لكن رغم ذلك تبقى الاستثمارات السياحية فيها محدودة بسبب سياسة المركزية التنموية والتي تحتكر توزر المدينة بمقتضاها غالبية الاستثمارات التنموية بالجهة على حساب جهات واعدة أخرى مثل دقاش ونفطة, اما في قطاعي الصناعة والفلاحة فتحتل دقاش الصدارة بين مدن الولاية باستثمارات كبيرة, لكن في السنوات الاخيرة وأمام تراجع مردودية قطاع التمور بعد تدخل أطراف عديدة بعيدة عن الميدان , كما أن الفلاحين يطالبون بإحداث ديوان للتمور وتوسعة المعهد الوطني لعلوم النخيل ليصبح قطبا جامعيا نظيرا لقربه من المركز القطاعي للتكوين الفلاحي.ويدعو المتساكنون البلدية لإعادة الروح الى المكان المعروف ب “تحت النبقة” و احياء وسط المدينة بفتح السوق البلدي الذي غادره التجار والخضارة منذ اكثر من 15 سنة لان هذا المكان يعتبر الشريان الحيوي لاقتصاد دقاش.
السياحة الصحراوية نسمع عنها
منظر خلاب يجلب الانظار خاصة في موقع عال اذ يختلط شط الجريد بسبخته مترامية الاطراف بواحة دقاش الخضراء التي تحتضنها سلسلة من الجبال تطوق العديد من الاثار في ابهى صورة تسر السياح لو توفرت نواة سياحية ,فدقاش بقيت محرومة من نواة سياحية وليس هذا بصعب على المستثمرين بعد التشجيعات الممنوحة ومشروع العربات السياحية المجرورة الذي فاق ال80 عربة بمجهودات شخصية تعيش منها العديد من العائلات وما يلاقيه العدد الكبير من السياح (قبل الازمة التي تعرفها السياحة حاليا ) والذين يحبذون دقاش لجمال الواحة أثناء الجولة السياحية على العربات وما يلاقيه السائح إضافة إلى وجود الأماكن الأثرية الرومانية “بقية” وموقع “أهل الكهف” بالمحاسن ومجرى وادي “سبع ابار”والمواقع الإسلامية بالزرقان القديمة داخل الواحة اين يوجد الجامع الذي بناه حسان بن النعمان سنة 79 هجريا ومشاهدة شروق الشمس بشط الجريد.
ولهذا يمكن تطوير القطاع بإحداث النزل التي تبقى مطمح أهالي دقاش الذين يتطلعون إلى الاستجابة لطلباتهم لتصبح دقاش قطبا سياحيا على غرار بقية مدن الجريد كما يمكن تطوير القطاع بإحداث نزل خاصة قرب محطات الحمامات الاستشفائية القريبة من الابار الساخنة بحامة الجريد وبوهلال والمحاسن لنشر السياحة الاستشفائية.
مشكل اسمه الطريق الخزامية
كما أن الطريق الحزامية ومنذ احداثها أصبحت وبالا على معتمدية دقاش خاصة من الناحية الاقتصادية لأنها حرمت الجهة من انتعاشه وقضت على احلام العديد من الشبان الذين احدثوا مشاريع على الطريق الرابطة من بوهلال إلى دقاش على طول 8 كلم هذه الطريق تم انشاؤها في المنطقة الجنوبية للواحة وتربط منطقة بوهلال بوادي الكوشة في طريق دقاش توزر لكنها غير مجدية ولم تعد بالنفع حيث نقص عدد السياح الوافدين الذين خيروا المرور إلى توزر عبر الطريق الجديدة ويبقى تجمع دقاش الوديان , الذي يقطنه أكثر من 25 ألف نسمة والذي تربطه ببقية البلاد وجهاتها الطريق الرابطة بين المتلوي وتوزر من جهة الشمال, في حاجة إلى النظر في الحالة الاقتصادية بعد إحداث هذه “القاسة” في الجنوب كما يسميها الاهالي فنسبة هامة من سكان القرى المتواجدة على الطريق الرئيسية تعيش على مهن الطريق وقد أدى انجاز الطريق الحزامية وهي الثانية بعد الطريق القديمة قفصة توزر عبر حامة الجريد إلى الاضرار المباشر بمصادر رزقهم وصاروا مهددين بالإفلاس فقد أغلقت المطاعم ودكاكين بيع المنتوج السياحي والتمور والمقاهي وأصبح صغار التجار يعانون وكان من الاجدى التفكير في مصير كل هذه المهن الصغير التي تقتات من ورائها مئات الافواه أما كان من الاجدى استثمار ميزانية هذه الاحزمة في اقامة محطات استشفائية بالمياه الجوفية الحارة أو في بعث قرية حرفية لمنتوجات النخلة؟.
نقائص عديدة في انتظار التدارك
هناك العديد من الشواغل التي مازالت تؤرق المواطنين وينتظرون بأمل كبير أن تجد حلولا فورية خاصة أنها مرتبطة بحياتهم اذا أن مدينة دقاش مازالت تعاني من نقص المرافق الأساسية والادارات المحلية وتفتقر إلى فرع لشركة الكهرباء والغاز، فالمواطن سواء عند دفع خلاص الفاتورة أو الاعلام بعطب يتحول إلى توزر لأن الهاتف لا يقضي الحاجة وعديد من المرات يتم تجاهل النداءات، وكذلك القيام بالإصلاحات في وقتها.
مسألة أخرى مثيرة للاهتمام وهي تتعلق بديوان التطهير فمازال المواطن ينتظر الانتهاء من ربط المدينة بمحطة التطهير بتوزر، وهذا ما جعل البالوعات في العديد من الاحيان تقذف ما بداخلها وساهم في تصاعد الروائح الكريهة في عديد من الأحياء، لولا الاسراع بالتدخل من اعوان التطهير الذين يبذلون مجهودات طيبة و لذلك تبقى دقاش في حاجة الى فرع لديوان التطهير . أحداث محكمة ناحية أيضا هو مطلب ملح فهل يعقل أن توجد محكمة بدقاش في عهد الاستعمار والسنوات الأولى للاستقلال وتبقى المعتمدية بلا محكمة منذ 1960؟ ويلح المواطنون في احداث فروع “الكنام ” و الصناديق الاجتماعية وفرع لشركة استغلال وتوزيع المياه. وتبقى الثقافة في دقاش في حاجة الى التفاتة و ايلاءها الاهمية اللازمة بالتفكير في بناء دار ثقافة جديدة بعد ان شاخت الدار القديمة وبلغت من العمر 56 سنة و تهرات جدرانها وتشققت . ومن جهته يشكو القطاع الرياضي من عديد النقائص منها عدم اصلاح الكاشفة إضافة الى تجاهل السلط الجهوية لمطالب الهيئة وعدم استقبالها وكذلك توقف دعم المندوبية الجهوية للشباب والرياضة والطفولة.
محمد المبروك السلامي

Facebook Comments

عن hanen hammami

شاهد أيضاً

%d8%aa%d8%b1%d8%aa%d9%8a%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%ac

ترتيب الـ10 برامج تلفزية الأكثر مشاهدة خلال شهر نوفمبر 2016

نشر مدير مؤسسة سيغما كونساي حسن زرقوني ترتيب أكثر 10 برامج تلفزية تونسية مشاهدة خلال ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي من إدارة الموقع