free statistics العلاقات التونسية المغربيـة عبر مراحل التاريخ الدور الفاعل للشيخ ابراهيم الرياحي “الحلقة الثانية” – شبكة المدار نيوز
الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية / الثقافية / العلاقات التونسية المغربيـة عبر مراحل التاريخ الدور الفاعل للشيخ ابراهيم الرياحي “الحلقة الثانية”
nom de ton image
14826384_10210905568216163_561750897_n

العلاقات التونسية المغربيـة عبر مراحل التاريخ الدور الفاعل للشيخ ابراهيم الرياحي “الحلقة الثانية”

بقلم المنصف بن فرج قنصل عام سابق ونائب جمعية البرلمانيين التونسيين

وفي سنة 1218 هـ سافر الشيخ ابراهيم الرياحي إلى المغرب في رئاسة وفد اختاره الأمير حمودة باشا لامتيار الميرة من سلطان المغرب المولى سليمان، وذلك ناشئ عن حدوث المسغبة بالبلاد التونسية. واستصحب الشيخ ابراهيم معه مكتوبا إلى وزير الدولة المغربية، من انشاء الشيخ عمر المحجوب قاضي الحضرة يومئذ، واتصل بالسلطان في فاس ومدحه بقصيدة هذا مطلعها :

ان عز عن خير الأنام مـــــزار
فلنا بزورة نجله استبشار

إلــــــى أن قــــال :
هذا سليمان الرضى ابن محمد
من أشرقت بجبينه الأنوار
وحضر يوما في دروس التفسير بالقصر الملكي بالقبيبات بالرباط، وكان المفسر قول الله تعالى من سورة الأنفال : ” واعلموا انما غنمتم من شيء فان لله خمسة وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل ” . واتفق أن وردت على المولى سليمان غنيمة في مساء ذلك اليوم بواسطة الرئيس البحري السيد المعطى الرباطي، وعن عجل أمر له السلطان بسيف ممتاز، وكسوة من أعلى طراز، وتبارى الشعر في البيان عن هذا الغرض العجيب والإتفاق الغريب .
وقد جمع السلطان الشيخ الرياحي بعدد من علماء المغرب، كالشيخ الطيب ابن كيران، وجرت مناظرات ومباحثات علمية، وتحقق السلطان بذلك من غزارة علمه ومتانة ثقافته .
بقي المغرب على اتصال دائم بتونس إلى أن بلي باستعمار فرنسا وحمايتها طبقا لمعاهدة باردو الموقعة في 12 ماي سنة 1881 م ، ثم المعاهدة التكميلية الممضاة بالمرسى سنة 1883 م ، وبقي الشعب التونسي يقاسي مرارة الإستعمار وآلامه، إلى أن بلي المغرب كذلك باستعمار الدولة الفرنسية وحمايتها المنعقدة في 30 مارس سنة 1912 ، ثم أتى الله بالفرج، وكان النصر حليف الأمتين الشقيقتين التونسية والمغربية فنالتا استقلالهما في شهر مارس 1956 ، وأخذتا توطدان أكثر فأكثر أواصر التعاون بينهما منذ ذلك التاريخ إلى يومنا الحاضر .
وإذا كانت الجسور الثقافية قد امتدت عبر العصور بين البلدين، فإن تلك اللحمة لم تنفصم حتى في أحلك الظروف وازدادت ثباتا في فترة ما بعد الإستقلال تطبيقا لما جاء في الإتفاقية الثقافية المبرمة بين البلدين والتي وقعت في ديسمبر 1964 .
وعلى إثر تكاثف الزيارات وإمضاء العديد من الإتفاقيات في جميع المجالات من الإستقلال إلى الآن ظهرت رغبة صادقة من كلا الجانبين لخلق حوار حضاري بين البلدين وتراث عريق هو في حاجة أكيدة إلى العزائم المخلصة لبعث الحياة فيه، وكذلك الرجوع إلى ما لدى البلدين الشقيقين من رصيد بشري فكري يمكن أن يلعب دورا مرموقا في هذا الميدان . وفي هذا الإطار تم توقيع اتفاق ثقافي وعلمي يتضمن تبادل الأساتذة لتدريس العلوم في المعاهد الثانوية وظل عددهم في المغرب ينمو باطراد، كما قام الجانبان بتوأمة بعض المعاهد الثانوية في كلا البلدين .
ومن ناحية أخرى نظمت المهرجانات الثقافية في كلا البلدين والأسابيع الثقافية التي كانت لها صداها البعيد في التعريف بالنهضة الثقافية بتونس بجوانبها المتعددة : كتب، فنون، سينما، الخ … والأسبوع الثقافي المغربي الذي يقام باستمرار في تونس، حيث يضم ذلك الأسبوع معرضا للكتاب المغربي، ومعرضا للأواني الفضية، والفنون التشكيلية، وحفلات موسيقية .
ان المغرب وتونس ظلتا حريصتان على مشاركة بعضهما البعض في كل التظاهرات الثقافية سواء كانت تلك التي تقام في المناسبات الوطنية أو الدينية في كلا البلدين .
ونحن لا يفوتنا إلا أن ننوه بمثل هذا التعاون والتعاضد في السراء والضراء بين تونس والمغرب يحدونا أمل كبير في أن يزداد بفضل الرعاية السامية التي يوليها الزعيمــــان الرئيس زين العابدين بن علي وأخيه جلالة الملك محمد السادس اتساعا وتطورا على مدى السنين .

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

sans-titre

في الذكرى الثانية عشرة لوفاة الأستاذ المناضل محمود المسعدي وعي نضالي مبكر ونشاط أدبي نقابي مكثف

بقلم المنصف بن فرج يتأكد يوما بعد يوم ما تزخره تونس المعاصرة والحديثة من طاقات ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *