free statistics تطوّرات خطيرة في شركة “الستيب”: أطراف سياسية تسعى إلى إفلاس الشركة بسبب مستثمر أجنبي – شبكة المدار نيوز
الإثنين , 16 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / تطوّرات خطيرة في شركة “الستيب”: أطراف سياسية تسعى إلى إفلاس الشركة بسبب مستثمر أجنبي

تطوّرات خطيرة في شركة “الستيب”: أطراف سياسية تسعى إلى إفلاس الشركة بسبب مستثمر أجنبي

علمت “شبكة المدار نيوز” أنّ عمّال مصنع منزل بورقيبة التابع للشركة التونسية لصناعة الإطارات المطّاطية (ستيب) دخلوا صباح اليوم في إضراب عن العمل دون موافقة النقابة الراجعين لها بالنظر. تأتي هذه الخطوة للمطالبة بمنحة الإنتاج حسب تعبيرهم، والحال أنّهم قضوا أربعة أشهر يتقاضون أجورهم دون عمل. فعن أيّ إنتاج يتحدّث هؤلاء؟؟

قضيّة الستيب تشهد، يوما بعد آخر، تطوّرات وتعقيدات خطيرة قد تعصف بمستقبل هذه المؤسسة العريقة ما لم يقع تدخّل حازم وجريء من قبل السلط المعنية. فعمّال مصنع مساكن أغلقوا المصنع وأطردوا المسؤولين وأوقفوا الإنتاج كلّيا مطالبين بتغيير المستثمر الذي أعرب في أكثر من مناسبة عن استعداده لدفع جميع مستحقّاتهم 48 ساعة بعد العودة إلى النشاط. لكنّهم أبوا وتعنّتوا لينسج على منوالهم زملاؤهم بمصنع منزل بورقيبة بتحريض من بعض الأطراف السياسية التي لا همّ لها سوى مصالحها الشخصيّة الضيّقة.

وإذا ما علمنا السبب وراء السعي المحموم لهذه الأطراف إلى إفلاس الشركة، بطُل العجب.

المعطيات التي بحوزتنا تفيد أنّ الأطراف السياسيّة التي تحرّض العمّال على الإضراب وإيقاف الإنتاج تسعى إلى إفلاس الشركة حتّى تمكّن أحد المستثمرين الأتراك، الذي أبدى اهتمامه بالشركة، من اقتنائها بالدينار الرمزي.

 

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

حالة الطقس يوم الثلاثاء 17 جانفي 2017

تتواصل الأجواء يوم الثلاثاء 17 جانفي 2017، وفق توقعات المعهد الوطني للرصد الجوي باردة وممطرة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *