free statistics خطير/ شركة “الستيب”: وزارة الصناعة تسعى إلى تركيع المستثمر الجديد ومصادرة الشركة – شبكة المدار نيوز
الأربعاء , 18 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / خطير/ شركة “الستيب”: وزارة الصناعة تسعى إلى تركيع المستثمر الجديد ومصادرة الشركة

خطير/ شركة “الستيب”: وزارة الصناعة تسعى إلى تركيع المستثمر الجديد ومصادرة الشركة

في الوقت الذي يفرّ فيه مستثمرون أجانب وحتى تونسيون من بلادنا هربا للتخلّص من الإضرابات والاعتصامات وغلق الطرقات، وفي الوقت الذي تحاول فيه الدولة فتح باب الاستثمار على مصراعيه أمام الأجانب بما يخفّف الوطأة عن الاقتصاد التونسي ويسمح له بالتنفّس ومجابهة المديونية التي ما انفكّت تتضخّم من يوم إلى آخر…

في هذا الوقت بالذات يعمد بعض المسؤولين من أصحاب القرار إلى زيادة الطين بلّة وتأزيم الأوضاع وليس أدلّ على ذلك من قضيّة الشركة التونسية لصناعة الإطارات المطّاطيّة (ستيب).

ففي 29 جويلية 2016 وبمقرّ وزارة الصناعة التأم اجتماع بين جميع الأطراف المتداخلة وتمّ الإمضاء على اتّفاق يضع حدّا للمعضلة القائمة. وبدل أن تلتزم كلّ جهة بما وقّعت عليه تفصّت وزارة الصناعة في شخص المسؤول الأوّل عنها بما تعهّد به سلفه وهكذا تعقّدت الأمور أكثر وتمّ التراجع في كلّ ما من شأنه أن يفضي إلى حلّ يُخرج المؤسسة وعمّالها من النفق الذي تردّوا فيه.

وتجدر الإشارة إلى انّ إدارة الشركة المعنية وافقت على إعداد دراسة في الغرض على أن تقدّمها في أجل لاحق نظرا لما تتطلّبه العمليّة من وقت وجهد وتدقيق… وقد عهدت بذلك إلى لجنة فنيّة تتكوّن من خيرة فنّييها هم الآن منكبّون على هذه الدراسة بعزم كبير حتى لا يكون في الأمر ثغرات أو نقائص.

ومن ضمن ما تضمّنته الاتّفاقيّة تعهّد بالزيادة في الأجور رغم أنّها غير قانونية، وفعلا تمّ تطبيق ذلك من قبل المستثمر الجديد مما كلّف المؤسّسة 5.5 مليون دينار تمّ دفعها في الآجال المحدّدة وبذلك استجابت الإدارة لما يطالب به العمّال والهياكل الداعمة لهم.

ورغم توقّف العمل وبالتالي توقّف الإنتاج دفعت الشركة اجور منظوريها لمدّة 4 أشهر كاملة (ماي، جوان، جويلية، أوت) بمن في ذلك 55 إطارا بمصنع مساكن إضافة إلى الموظّفين والإداريين بمقرّ المؤسّسة ومصنع منزل بورقيبة حفاظا منها على نقاوة المناخ الاجتماعي وحسن العلاقات مع مختلف مكوّنات المؤسّسة.

وفي هذا الصدد لابدّ من التشديد على أنّ الإخلال الأبرز من قبل الوزارة يتمثّل في التنصّل مما تضمّنه كرّاس الشروط وتحوير بعض البنود الواردة فيه دون امر وهو ما يمثّل انحرافا عن وثائق رسمية تحدّد المسؤوليات وتضبط الالتزامات. وإجمالا يمكن القول إنّ الوزير الجديد ضرب بكرّاس الشروط عرض الحائط وكأنّه يسعى إلى تركيع الشركة التونسية لصناعة الإطارات المطاطية بل إنّه ووفق ما يتردّد لا يرى حرجا في مصادرتها.

يذكر أنّ الإدارة الجديدة ورثت عن سابقتها 200 مليون دينار بعنوان ديون، فضلا عن تكبيل المستثمر الجديد من قبل سلفه الذي قبض مسبقا وقبل التخلّي عن الشركة عائدات إنتاج 3 أشهر بمصنع منزل بورقيبة وشهر ونصف إنتاج بمصنع مساكن وهكذا تصرّفوا كمن يبيع السمك وهو في البحر، وهو ما يعتبر توريطا للإدارة القائمة حاليا نظرا لأنّ هذه النقطة بالذات لم يتمّ التنصيص عليها في العقد.

1_n 2n 3n14696756_10210778775526425_168741901_n

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

حالة الطقس يوم الخميس 19 جانفي 2017

يتميز طقس يوم الخميس 19 جانفي 2017، وفق توقعات المعهد الوطني للرصد الجوي بسحب عابرة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *