free statistics قضية فلسطين في متاهات القانون الدولي مأساة الشعب الفلسطيني… من وعد بلفور … إلى قرار التقسيم (الحلقة الثانية) – شبكة المدار نيوز
الأربعاء , 11 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / قضية فلسطين في متاهات القانون الدولي مأساة الشعب الفلسطيني… من وعد بلفور … إلى قرار التقسيم (الحلقة الثانية)

قضية فلسطين في متاهات القانون الدولي مأساة الشعب الفلسطيني… من وعد بلفور … إلى قرار التقسيم (الحلقة الثانية)

بقلم المنصف بن فرج مؤلف كتاب “ملحمة النضال التونسي الفلسطيني

* النص المشؤوم الذي ألغى الأغلبية بالأقلية
” تنظر الحكومة البريطانية نظرة عطف إلى أن ينشأ في فلسطين وطن قومي للشعب اليهودي، على أن يكون من المفهوم بصفة واضحة أنه لن يتم شيء من شأنه أن يخل بالحقوق المدنية والدينية للطوائف غير اليهودية الموجودة في فلسطين أو بما يتمتع به اليهود في أي بلد آخر من حقوق ووضع سياسي ”
هذا هو نص وعد بلفور الخبيث، وقد أخفى هذا النص ما تعلمه الحكومة البريطانية حق العلم أو الطوائف غير اليهودية الموجودة بفلسطين تكون الأغلبية الساحقة من سكان هذا الوطن بينما يشكل اليهود أقلية ضئيلة لا يعتد بها، ولم يبال النص من جهة أخرى باستحالة التوفيق بين انشاء وطن قومي أجنبي في فلسطين وبين عدم الإخلال بالحقوق المدنية والدينية للطوائف غير اليهودية المستقرة فيها من مئـات السنين . نعم فالمنطق البسيط يجيب على الفور بأن انشاء هذا الوطن الأجنبي هو في حد ذاته الإخلال كل الإخلال بالحقوق المدنية والدينية لهذه الطوائف، ولكن هذا التناقض المفضوح كان في الواقع تغطية رياء مقصودة وكانت النية المبيتة هي انشاء الوطن القومي لليهود على أشلاء الطوائف الفلسطينية غير اليهودية وكل ما لها من حقوق . ولا غنى عن البيان أن التاريخ القريب قد أثبت ذلك اثباتا واضحا .
* تناقض مفضوح
وقع هذا الصك كذلك في ذلك التناقض المفضوح المعيب، لأنه يشير من جهة إلى المادة الثانية والعشرين من عهد عصبة الأمم، وهي المادة التي تعتبر شعوب الأقاليم الموضوعة تحت الإنتداب أمانة مقدسة في عنق الحضارة كما تعترف بشعب فلسطين أمة متحضرة ترشحها من خلال الإنتداب للإستقلال التام، ولكنه يشير من جهة أخرى إلى وعد بلفور ويلزم الحكومة البريطانية بما نص عليه الوعد المذكور من انشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين . والحقيقة أن المقصود كان في الواقع انشاء هذا الوطن الأجنبي على أشلاء شعب فلسطين وكل ما له من حقوق .
* حق تقرير المصير
وهنا نتساءل ما هو حكم القانون الدولي في القضية الفلسطينية ؟ ما هو حكم ميثاق الأمم المتحدة قانون القوانين الدولية وجوهر دستورها العالمي ؟ وما هو حكم إعلان تعزيز الأمن الدولي، وهو جدير بأن يعتبر مذكرة تفسيرية لاحقة وضعتها هيئة الأمم المتحدة نفسها لنصوص ميثاقها على هدى من خبرتها العملية في تطبيق هذه النصوص مدى عشرين عاما ؟ ثم ما هو حكم إعلان منح الإستقلال للأقطار والشعوب المستعمرة وقد جاء دليلا ناصعا على أن الرأي العالمي العام ينبذ في عهد الأمم المتحدة ما كان جاريا في عهد عصبة الأمم من اخضاع الشعوب بشتى العلل والأعذار لما لا تريد ؟ وقد أجاب القانون الدولي على هذا السؤال :
تنص الفقرة الثانية من المادة الأولى من ميثاق الأمم المتحدة على أن من مقاصده ” انماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس احترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب وأن يكون لكل منها تقرير مصيرها ” . فالميثاق إذن لا يكتفي بالنص على احترام مبدأ المساواة بين الشعوب جميع الشعوب بل يترتب على ذلك أيضا أن يكون لكل شعب منها تقرير مصيره، إذ لا يتفق تحكم شعب في شعب مع مبدأ المساواة بين الشعبين . وقد جاء إعلان تعزيز الأمن الدولي مؤكدا لهذين المبدأين الساميين تأكيدا جامعا مانعا لكل مساس بهما أو عدوان عليهما، فقد حرص هذا الإعلان في مادته الثانية على ذكرهما ضمن مبادئ الأمم المتحدة التي يجب على كل منها أن يلتزم بها التزاما دقيقا، ثم فصل هذا الإجمال في مادته الرابعة فألزم الدول جميعها احترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها احتراما تاما لا تشوبه شائبة من تدخل أجنبي أو ضغط أو إكراه وعلى وجه الخصوص ما تضمن منها استعمال القوة الظاهرة أو الباطنة أو التهديد باستعمالها، كما ألزمها الإمتناع عن كل محاولة ترمي إلى المساس الكلي أو الجزئي بالوحدة الوطنية أو الوحدة الإقليمية لأية دولة أو أي وطن . وعلى ضوء هذه النصوص الممعنة في التفصيل وفي التدقيق استعرض قرار تقسيم فلسطين الصادر في سنة 1947 فيتضح بكل جلاء ما يلي:
كانت فلسطين في أيام عصبة الأمم تحت الإنتداب البريطاني، فلم يحرص الوصي المنتدب على مصالح الوصي عليها التي انتدب لرعايتها، بل بددها على العكس وأسرف في تبديدها، باقحام جموع غفيرة من الغرباء على الوطن الفلسطيني وتمكينهم من السيطرة عليه بما سخره لذلك من قوته الظاهرة والباطنة، ولكن الفلسطنيين الأصليين، أصحاب الحق والأرض والوطن، قاوموا الوصي المنحرف والدخلاء الغزاة، ولم يدعوا فرصة تمر إلا انتهزوها لاظهار سخطهم وثورتهم على هذا التبديد المبيت لحقوقهم والعدوان المتصل على وطنهم .

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

عاجل-بالفيديو/ الإعترافات الكاملة لأحد “الدواعش” الذين قاموا بتصفية الصحفيين نذير وسفيان…التفاصيل

نشرت قناة ليبيا الحدث منذ قليل إعترافات أحد “الدواعش” والذي كشف عن قيام التنظيم بتصفية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *