free statistics ملحمة النضال التونسي الفلسطيني في ذكرى الغارة الاسرائيليّة على حمام الشط – شبكة المدار نيوز
الأحد , 22 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / ملحمة النضال التونسي الفلسطيني في ذكرى الغارة الاسرائيليّة على حمام الشط

ملحمة النضال التونسي الفلسطيني في ذكرى الغارة الاسرائيليّة على حمام الشط

في ما يلي النصّ الحرفي للافتتاحيّة التي تفضل بتقديمها الرّئيس الفلسطيني محمود عبّاس (أبو مازن)  لكتاب الأستاذ المنصف بن فرج “ملحمة النضال التونسي الفلسطيني.

بقلم المناضل الدكتور محمود عباس (أبو مازن)

رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية

ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

منظمة التحرير الفلسطينية

السلطة الوطنية الفلسطينية

الــــــــرّئيـــس

بسم الله الرحمان الرّحيم

المقدّمة

حين اقترح عليّ المناضل الأستاذ المنصف بن فرج أن أتولى تقديم كتابه الجديد “ملحمة النضال التونسي الفلسطيني” – الدولة الفلسطينية – (والغارة الإسرائيلية على حمّام الشاطئ)، تأملت محتواه جيدا، فشد انتباهي ابتكار المؤلف فكرة الجمع بين الغارة الاسرائيلية العدوانيّة على منطقة حمام الشاطئ وظروف قيام الدولة الفلسطينية.

لا يخفى على أحد عمق العلاقات الأخوية الصادقة التي ربطت منذ أقدم العصور ببين تونس وفلسطين من سياسية وثقافية وتجارية، وتعززت مجددا مع اندلاع حرب عام 1948، إثر قرار تقسيم فلسطين الجائر فكان لأبناء تونس مواقف بطولية ومشاعر فياضة نحو اشقائهم المناضلين الفلسطينيين استمرت خلال كل المحن اللاحقة، سواء عام 1956 أو عام 1967 وصولا إلى الغزو الإسرائلي للبنان عام 1982، واضطرار قوات الثورة الفلسطينية إلى مغادرة لبنان بعد صمود 88 يوما، فكانت تونس رئيسا وحكومة وسعا الصدر الحنون الذي احتضن قيادة وكوادر منظمة التحرير الفلسطينية عدة سنوات، هذا دون أي تدخل في شؤوننا، حيث مارسنا عملنا السّياسي بكامل الحرّية، إلى أن عدنا إلى أرض الوطن عام 1994.

لا يمكن أن ننسى ما جرى صبيحة يوم الثلاثاء غرة أكتوبر 1985، حين أقدم الطيران الإسرائيلي الغاشم، على قصف مقر القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير في حمام الشاطئ، مما أدّى إلى استشهاد خمسين تونسيا وفلسطينيا، ودمارا كبيرا في المنطقة.

يستحضر هذا الكتاب وقائع ذلك الحدث التاريخي، حيث يركز الأستاذ المنصف بن فرج على مختلف جوانب وأبعاد الأخوية التونسية – الفلسطينية، وهو ما من شأنه أن يطلع شباب تونس وفلسطين والعالم العربي على مرحلة نضالية هامة في تاريخ الشعبين خلال تواجد قيادة منظمة التحرير الفلسطينية على أرض الشقيقة تونس.

لقد كان القائد الرمز الأخ أبو عمار رحمه الله، على صلة وثيقة جدا بالرئيس الراحل الحبيب بورقيبة. كثيرا ما نردد ما جاء على لسان شاعر تونس أبي القاسم الشابي، الذي قال عندما كان أبناء تونس يرزحون تحت نير الاستعمار، في نغمة تفاؤل بالمستقبل الذي تحقق بفضل الزعماء والشهداء البطال:

إذا الشعب يوما أراد الحياة        فلا بد أن يستجيب القدر

ولا بد لليل أن ينجلي              ولا بد للقيد أن ينكســــر

لقد حرص مؤلف هذا الكتاب التاريخي على سرد الأحداث التي عاشها أثناء الغارة الإسرائيلية كونه كان مسؤولا حزبيا في تلك المنطقة، فبين بكل أمانة ووضوح أسبابها ومسبباتها وحرص على نقل مختلف تلك المرحلة النضالية بتحليل الأبعاد السياسية والإنسانية المتصلة بها ومختلف الظروف المحيطة بمساواتها. فكأننا ونحن نقرأ الكتاب نعيش واقع تلك الحقبة التاريخية من النضال الفلسطيني لحظة  ونواكب أصداء تلك الغارة على حمام الشاطئ ومؤثراتها على أرضية الواقع.

إنّ هذا العمل الأكاديمي الهادف الذي بذل مؤلفه مجهودا كبيرا في رصد ردود الفعل في مختلف الأوساط السياسية منها والدبلوماسيّة، يجعل من هذا الكتاب شهادة تاريخية من أجل القضية الفلسطينية العادلة، ومن أجل تحرير أرضنا المحتلة، والأهم من ذلك تكريم دماء الشهداء الذين سقطوا في جمام الشاطيء.

فشكرا لتونس على مواقفها البطولية، وعلى تضامنها الدائم مع شعبنا، إذ ليس أدل على ذلك من امتزاج دماء أبنائها ودماء أبنائنا في غارة الطيران الإسرائيلي على حمام الشاطيء، وتحية للأستاذ المؤرخ المنصف بن فرج على ما بذله من جهود لاصدار هذا الكتاب المميز.

رام الله في 28 أكتوبر 2006

الدكتور محمود عباس (أبو مازن)

 

14593453_10210717533955424_1279134048_n

14625368_10210717736160479_1878958607_n

14627937_10210717533195405_1617588373_n

14593380_10210717533875422_451782716_n

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

بالفيديو/ سمير الوافي يتحول الى ”حزّاز” وسط عركة عنيفة بين وليد جلّاد وخالد شوكات

أكّد الاعلامي سمير الوافي أنّ حلقة  الأحد القادم في برنامج “لمن يجرؤ فقط” شهدت تشنّجا ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *