free statistics حاتم بن عمارة بابورو زفّر وعلياء بالعيد “وفات فلوسها” – شبكة المدار نيوز
الأربعاء , 18 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / حاتم بن عمارة بابورو زفّر وعلياء بالعيد “وفات فلوسها”

حاتم بن عمارة بابورو زفّر وعلياء بالعيد “وفات فلوسها”

بقلم: نجيب الخويلدي

لا جدال في أن سامي الفهري أخطأ المرمى باختيار حاتم بن عمارة لتنشيط “كلام الناس” فحاتم قديم قدم الدينصورات وليست له مؤهلات ولا شعبية تؤهله لأن يعود الى المنوعات بعد أن جمّد سنوات بلا حساب ممّا اضطرّه إلى الانصراف للعمل الإذاعي الذي لم يتألق فيه ولن نذيع سرّا إذا قلنا إن “يوم سعيد” لا يتابعه سوى عدد محدود جدّا من  المستمعين فالناس كرهوا السياسة وسئموا حديث السياسيين لما فيه من بهلوانيات وخداع وتراشق بالتهم واستعراض للعضلات..

فجأة إذن عوّض حاتم بن عمارة أمين قارة في “كلام الناس” آملا أن يكون “الفينيق” الذي يخرج من تحت الأنقاض والرماد ولكن يا خيبة المسعى فعوض ان ينشط ها إنه ينوم وكل ما افتعله إلى غاية الآن ليبدو في ريعان الشباب يفيض حركيّة وديناميكية لم يقنع الجمهور الذي ما انفك يلوم سامي الفهري على اختيار شخص “أنتيكا” تجاوزته الأحداث لتنشيط منوعة لها موقعها في المشهد التلفزيوني.. لقد عوّد سامي الجمهور باكتشاف المواهب والمراهنة على الوجوه الجديدة فاي ذبابة لدغته حتى يخرج بن عمارة من الرفوف وينفخ فيه الروح..

وبما ان الطيور على أشكالها تقع كانت ضيفة حاتم بن عمارة في الحلقة الأخيرة من كلام الناس فنانة تعود الى عهد السفساري والبابور “بريموس” “وحجامة المغايث” و”التاكسي بي بي” و”الحلوزي” و”السواك” ولو كانت الصورة التي عادت بها تتلاءم مع عمرها لهان الامر وغضضنا الطرف عنها واما ان تطل علينا بفستان شفاف وصدر شبه مكشوف لا تجرؤ على ابرازه حتى المتحرّرات اللائي ألفن كشف مفاتنهن، فهذا “هبال”  لا يمكن السكوت عنه، وما يمثل ذلك التمرد على الأخلاق والقيم، يستقطب الجمهور وترتفع نسبة المشاهدة ؟

ها اننا قلناها بالصوت العالي حتى لا يأتينا حاتم بن عمارة في المرة القادمة بعجوز أخرى وهي بمايوه السباحة وتجاعيدها تفضح تصابيها واستهتارها…

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

آفاق تونس يدعو الى إلغاء العقوبات السجنية في حق مستهلكي “الزطلة”

أكّد رئيس حزب آفاق تونس ياسين إبراهيم خلال ندوة صحفية عقدها الحزب اليوم الأربعاء، حول ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *