free statistics مفاجأة مدوّية حول “قتلة” فتاة الباكالوريا بالمغيلة – شبكة المدار نيوز
الجمعة , 20 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / مفاجأة مدوّية حول “قتلة” فتاة الباكالوريا بالمغيلة

مفاجأة مدوّية حول “قتلة” فتاة الباكالوريا بالمغيلة

أوردت جريدة الصريح في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء،  مفاجأة بخصوص حادثة فتاة الباكالوريا التي وجدت ملقاة قرب منزل والديها بالمغيلة مشوّهة بعد أن تم قتلها والتنكيل بجثتها.

وجاء في “الصريح” أنّه إثر إجراء أبحاث مطوّلة وتحقيقات أمنية موسعة مع الأطراف المقرّبة من العائلة بمن فيهم المتهم الرئيسي في الجريمة والذي تمّ إيقافه بسبب علاقة قديمة مع الفقيدة، تمّ إماطة اللّثام عن لغز هذه القضية والجريمة النكراء في حقّ الهالكة ملاك، حيث كانت المفاجأة المدوية بعد تشريح الجثة وكشف دقيق للبصمات ليتبين مبدئيا ضلوع والدة الفتاة وشقيقها في جريمة القتل.

وتفيد أطوار القضية وفق ما نشرته الصريح أنّ الضحيّة “ملاك” التي تدرس بالباكالوريا كانت تعيش على خلاف مستمر مع والدتها بسبب المشاكل العائلية وشكوك الفتاة في سيرة والدتها. وقد نبّهت الهالكة والدتها من خطورة الموقف بحكم تغيّب بقيّة العائلة عن المنزل لمدّة أشهر حيث كان والدها وشقيقها يعملان بالتراب الليبي في حين يعمل شقيقها الثاني بمدينة سوسة. وبما أنّ الضحية هدّدت والدتها برواية بعض الأمور إلى والدها عند عودته من ليبيا فلم تجد الأمّ من حلّ سوى التخطيط للانتقام من ابنتها تفاديا للفضيحة وفق تخمينها الإجرامي الشنيع.

وإثر مكالمة هاتفية جرت بين الوالدة وابنها الثاني الذي يعمل بمدينة سوسة افتعلت الأم حكاية وهمية ضدّ ابنتها من نسج الخيال حيث روت لابنها عن طريق الهاتف أنّ ابنتها على علاقة خنائية مع بعض الشبان وطلبت منه القدوم على جناح السرعة لمعاقبة شقيقته وفضّ هذا الموضوع نهائيا.. وانطلت الحيلة على الابن حيث حلّ مسرعا إلى مسقط رأسه بمنطقة مغيلة قادما من سوسة ودون أيّ مقدّمات وعند وصوله إلى البيت دخل في مناوشات مع شقيقته، ولم يمكّنها من فرصة للدفاع عن نفسها وتوضيح بعض النقاط لينهال عليها ضربا مبرحا بآلة حادّة مفيدا أنّه لم يكن ينوي قتلها. ولكن سقطت الفتاة جثّة هامدة بلا حراك لتلفظ أنفاسها الأخيرة جرّاء الإصابات الخطيرة التي لحقتها خلال الاعتداء عليها. وهنا تدخّلت الوالدة للاستنجاد بشقيقها بالتنسيق مع ابنها للتخلّص من الجثّة وطمس آثار الجريمة، حيث أوثقوا رقبتها بسلك حديدي وجرّوها إلى خارج المنزل إلى مكان غير بعيد أين ألقوا بها وغطّوا جثّتها بفواضل الحصاد وعادوا وكأنّ شيئا لم يكن.

هذا وقد تمّ استنطاق جميع المتّهمين الذين اعترفوا بمشاركتهم في هذه الجريمة الشنيعة ليتمّ بعد ذلك إيقافهم على ذمّة التحقيق في انتظار ما ستفرزه الأبحاث.

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

القصرين: حجز آثار وتماثيل وعملات قديمة

تمكنت اليوم الجمعة 20 جانفي 2017، وحدات الحرس الوطني بالقصرين أثناء عملية مداهمة على أحد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *