free statistics تسهيل نفاذ المؤسسات التونسية إلى الأسواق الخارجية – شبكة المدار نيوز
الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية / الإقتصادية / تسهيل نفاذ المؤسسات التونسية إلى الأسواق الخارجية
nom de ton image
images

تسهيل نفاذ المؤسسات التونسية إلى الأسواق الخارجية

تحتضن ثماني ولايات تونسية، من 21 سبتمبر إلى 23 ديسمبر 2016، سلسلة اللقاءات الجهوية لتطوير المؤسسات “بيزنس روود”، لمرافقة المؤسسات التونسية، المتمركزة بالجهات، في مسار نفاذها إلى الأسواق الدولية، وفق ما أبرزه، الثلاثاء، لطفي الدراجي، مدير شركة “اينوفاسيون بيزنس ناتوورك” المنظمة للتظاهرة.
وأوضح الدراجي، خلال ندوة صحفية، أن هذه المبادرة المشتركة بين القطاعين العمومي والخاص، والتي تنتظم تحت إشراف وزارة الصناعة والتجارة، ستستهدف في دورتها الأولى بالمؤسسات المتمركزة في ولايات المهدية وصفاقس وباجة والكاف والقيروان وقفصة إلى جانب ولاية قابس وتوزر من خلال برنامج عروض وندوات ولقاءات أعمال وتشبيك وتوفير الحلول والاليات المناسبة لفائدتها .
وأكد الدراجي أن نحو 400 مؤسسة قامت بعملية التسجيل قصد المشاركة في سلسلة لقاءات “بيزنس رود” والتي ستلتئم حول محور “مفاتيح تحسين تنافسية مؤسستك وكيفية اكتساح الاسواق العالمية”.
وأضاف المسؤول، أن المؤسسات المشاركة في هذه التظاهرة، احدثت بالفعل، وهي تنشد التطور والتصدير والنفاذ إلى أسواق دولية جديدة، مشيرا إلى أن الندوات والمعارض المبرمجة بالمناسبة ستشخص مختلف البرامج والاليات والتمويلات المتوفرة على ذمة المؤسسات التونسية بغاية الرفع من تنافسيتها ودخولها إلى أسواق خارجية وتوفير مواطن الشغل.
ولاحظ مدير مشروع “بيزنس ريفورم”، التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، اسكندر بن مصطفى، أن المؤسسات الناشطة بالجهات المعنية تتمتع بقدرات هامة بيد انها ليست مستغلة وهي، اي المؤسسات، تجهل، أيضا، صعوبات الخروج إلى الدولية وهو ما يؤكد الحاجة إلى مرافقتها في هذا المسار.
وذكر بن مصطفى بأن مشروع “بيزنس ريفورم”، الذي يساهم في تنظيم سلسة اللقاءات الجهوية لتطوير المؤسسات “بيزنس روود”، ممول من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية عبر ميزانية تعادل 15 مليون دولار (حوالي 33،120 مليون دينار) على مدى ثلاث سنوات، ويرنو إلى إحداث مواطن شغل من خلال تحسين تنافسية المؤسسات.
وتحدث مدير مركز المساندة لبعث المؤسسات (تابع لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد)، محمد عرفة، عن الاليات التي يؤمنها هذا الهيكل العمومي لفائدة المؤسسات حتى تكون مجددة وقادرة على مجابهة المنافسة، على غرار محاضن المؤسسات وبرامج الشراكة بين المؤسسات الوطنية والأجنبية.
وتؤمن وكالة النهوض بالصناعة والتجديد، وفق المسؤول، متابعة حوالي 5900 مؤسسة في قطاع الصناعة و3000 مؤسسة في قطاع الخدمات.
وتسجل سلسلة اللقاءات الجهوية لتطوير المؤسسات “بيزنس روود”، مشاركة كل من مركز النهوض بالصادرات ووكالة النهوض بالصناعة والتجديد والوكالة الالمانية للتعاون الدولي وكنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية ومركز المسيرين الشبان علاوة على غرف التجارة الوطنية والدولية.

وات

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

تعرّف على أفضل بنك في تونس لسنة 2016

قال المسؤول عن بنك التمويل بـ“التجاري بنك“ كمال الحباشي لاكسبراس اف ام إنّ المجلة البريطانية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *