ويعود تاريخ الجريمة إلى يوم 19 نوفمبر 2013، حين تمّ الإبلاغ عن اختفاء الطفل الذي يبلغ من العمر 8 سنوات بحيّ غيلان بمدينة الكويف.

كما اعترف أحد المتورّطين بأنّ شركاءه طلبوا منه إحضار الطفل للاتّجار بكليته قبل الاعتداء عليه جنسيا، وفق ما ذكرت صحيفة  “الخبر”.

وشهدت المحاكمة حضورا مكثّفا لأهالي الضحيّة ومواطنين وجمعيات ندّدوا بهذه الجرائم، وعبّروا عن ارتياحهم التامّ للحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات بمجلس قضاء تبسّة.

وكالات