free statistics ناجي جلول: الدروس الخصوصية ”كيما سوق ليبيا” والعودة المدرسية ستكون صعبة – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 24 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / ناجي جلول: الدروس الخصوصية ”كيما سوق ليبيا” والعودة المدرسية ستكون صعبة

ناجي جلول: الدروس الخصوصية ”كيما سوق ليبيا” والعودة المدرسية ستكون صعبة

قال وزير التربية ناجي جلول إنّ العودة المدرسية لهذه السنة ستكون صعبة نوعا ما رغم الظروف الممتازة، وفق تصريحه. وأشار جلول في حوار لبرنامج صباح الناس على موزاييك اليوم الخميس 1 سبتمبر 2016 إلى وجود عدد من المشاكل المتعلّقة بإطار التدريس والعادات القديمة التي يجب أن تتغيّر، وهو ما يتطلّب تغييرا في العقليات.

ضد الإحتكار ومستعدين لمعاقبة المخالفين

وبشأن تشكيات عدد من الأولياء فرض بعض المدارس الحكومية لأزياء موحّدة يتم اقتناءها وجوبا من المؤسسات التربوية العمومية، قال جلول إنّ الوزارة أرسلت مذكّرة لعدم اجبار أي شخص على شراء اي شيء، معبّرا عن معارضة الوزارة للإحتكار، وأكّد استعداد سلطة الإشراف لمعاقبة كل من يخالف القانون.

وبالنسبة للميدعة، قال إن العادة جرت أن تكون ذات لون أزرق للأولاد  ووردي للبنات، وهي اجبارية للإبتدائي والإعدادي. وقال إنّ المدرسة العمومية تعمل من خلال ذلك على القضاء على الطبقية، ملاحظا أنّ الوزارة تشجّع المدارس التي اعتمدت ذلك.

وفي سياق متّصل أعلن فرض زي موحّد على المعلمين الجدد الذين تم تكوينهم وانتدابهم.

الدروس الخصوصية ”كيما سوق ليبيا”

وبشأن تواصل اشكالية الدروس الخصوصية رغم سن قانون في الغرض قال الوزير إنّها ”كيما سوق ليبيا الناس الكل تشكي منها والكل تقضي منها”.

وأوضح أنّ الوزارة لا يمكن أن تقوم بدور ”شرطة الدروس الخصوصية”، مشيرا إلى اصدار قانون في هذا الخصوص وأنّ جميع الأطراف المعنية من أولياء ومربين على علم بذلك  وأنّه يتعيّن على الجميع الخضوع للقانون.

وذكّر بأنّ عقوبة كل من يمارس الدروس الخصوصية خارج الإطار الطبيعي للتدريس تصل إلى حدّ الطرد، مشيرا إلى تعويله على وعي المربين والأولياء ووعي المواطن عموما.

واعتبر انّ الدروس الخصوصية لا تساهم في تكوين التلميذ، معبّرا عن اقتناعه بأنّ العقليات ستتغيّر شيئا فشيئا. وأشار إلى أنّ ابواب المندوبيات الجهوية للتربية وأبواب الوزارة مفتوحة لتلقي الشكاوي، مضيفا أنّ الوزارة عاقبت بالطرد بعض المربين المخالفين.

اشكالية الميزانية

وبشأن موعد تعميم التجربة التي تم اعتمادها في عدد من المدارس بتخصيص الحصص الصباحية للتدريس والحصص المسائية للنشاطات المختلفة، قال وزير التربية انّ ذلك مرتبط بمسألة الميزانية، ملاحظا أنّ 47 بالمائة من ميزانية الوزارة مخصصة للأجور فضلا عن متطلبات تجديد السابورات والطاولات وغيرها من المرافق في المدارس العمومية، وكشف عن تخصيص 400 مليار لشراء السابورات والطاولات.

وكشف أنّ الوزارة تعمل على ايجاد حلول لتمويل نفقات المدارس، وقال في هذا الخصوص إنّ مبادرة ”شهر المدرسة” مكّنت من جمع مبالغ مالية وصلت إلى 12 مليون دينار دون احتساب مداخيل الإرساليات القصيرة (SMS).  وأوضح أنّه تمّ تأمين ترميم 5000 مدرسة اعتمادا على مداخيل هذه المبادرة بين السنة الدراسية الماضية والحالية.

الإضرابات

وبخصوص اشكالية الإضرابات عبّر ناجي جلول عن اقتناعه بأنّ الإضرابات تعطّل العملية التربوية، مذكّرا بما تم اتخاذه من اجراءات لفائدة المربين واستعداده لإتخاذ المزيد من الإجراءات الأخرى لفائدتهم. وذكر في هذا الشأن أنّ أكبر نسبة زيادة في أجور المعلمين والإطارات التربوية تمّت في عهده.

وأكّد الوزير اقتناعه بضرورة تحسين ظروف عيش المدرسين ومدى مساهمة ذلك في تحسين جودة التدريس، لكنّه أشار في المقابل إلى ضرورة الأخذ بعين الإعتبار التوازنات المالية وميزانية الوزارة وميزانية البلاد عموما وإلى الظرف الإقتصادي الصعب الذي تمر به تونس.

كما أكّد أنّه لا صحة لما يروّج بشأن عدم وجود انتدابات، مشيرا إلى انتداب 7 آلاف معلّم ممن تلقوا تكوينا خاصا في مناهج التدريس، مضيفا أنّ طريقة الإنتداب تغيّرت عمّا كان معتمدا في السابق. وقال في هذا الصدد ” لقد كان من الخطأ حلّ مشكلة البطالة في تونس على حساب وزارة التربية”. وختم قائلا ”أنا لا أستطيع أن أضحي بـ 30 جيلا آخر… كفانا”.

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

عاجل: اول صور للارهابي سيف الله بن حسين “ابو عياض” إثر مقتله عشية اليوم

أعلنت مصادر أمنية ليبية مساء الأثنين، عن مقتل المطلوب التونسي الأول الإرهابي سيف الله بن ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *