free statistics لقاء في باريس مع المطرب الكبير وديع الصّافي.. وديع الصّافي يريد التغني بقصائد تونسيّة – شبكة المدار نيوز
الأحد , 26 فبراير 2017
الرئيسية / الثقافية / لقاء في باريس مع المطرب الكبير وديع الصّافي.. وديع الصّافي يريد التغني بقصائد تونسيّة

لقاء في باريس مع المطرب الكبير وديع الصّافي.. وديع الصّافي يريد التغني بقصائد تونسيّة

حوار أجراه المنصف بن فرج

في حديثي معه بمنزله بمنطقة (لادينفونس) ضواحي باريس قبل سنة من وفاته غمرني بذلك التواضع، قلت له…أنت مدرسة غنائية فريدة من نوعها، في بلادنا العربيّة، يقاطعني “الوديع” قائلا…أحب الشعب العربي التونسي الناهض وأقدر في شخصه المجاهد الأكبر المرحوم الحبيب بورقيبة الذي يشجع الميدان الأدبي…والفني منذ استقلال تونس الخضراء أنني أكن للشعب التونسي كل محبة وتقدير وابعث إليه بأحر تحياتي متمنيا أن ألتقي به في أسعد الظروف وأجملها – وشعب تونس الحبيبة شعب ذواق وشعب مكافح.

يقول وديع الصافي عن حياته : حياتي حياة كادحة أسعى فقط وراء الرزق الحلال وأمنيتي هو الاستقرار والرجوع إلى لبنان نهائيا وهذا طبعا عندما تنتهي الصّراعات في بلدي الذي ترعرعت فيه ضمن أسرتي وعائلتي، نحن هنا في فرنسا ضيوف وأقول لك أنني هنا في باريس ضيف مؤقت أنشد العودة إلى بلدي قريبا وقريبا بحول الله.
س : ومتى ستكون العودة ؟ قريبا ألا إن عودتي إلى بلدي لن تكون للعمل فيه حاليا ستكون لشم رائحة الوطن ورؤية الأقارب والتشبع بقوة جديدة منه.
س : هل وديع الصافي يغني انتاجه القديم؟ الصافي يغني قديمه وليبدع جديده الجديد لا يكون إلا على الركيزة الأساس نعمر فوق الأساس لنصعد إلى فوق بمثانة، وأغني قديمي بناء على طلب الجمهور في أي مكان كان وأفاجأهم بجديدي في كلّ مرّة.
س : ما هو جديدك في باريس؟ أغنية اسمها “بتحبني”
س : هل غنيت لأحد الشعراء التونسّيين؟ بودي أن أغني لشعراء تونس الخضراء لكن إلى الآن لم أتصل بأي قصيد من أي شاعر تونسي وأطلب من شعراء تونس أن يمدوني بقصائدهم وأنني على استعداد تامّ لأن الكلمات التونسيّة رقيقة وحلوة.
س : هل يعجبك الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي؟ هذا الشاعر قال عنه الكثير من الفنانين له كلمات حلوة لكني لا أملك منه أي ديوان وأول فرصة أزور تونس سأختار القصائد التونسية الأصيلة وسأغني له بحول الله أمام جمهور تونس.
س : متى ستزور تونس؟ أنا دائما مستعدّ لزيارة تونس الحبيبة حيث سبق لي أن شاركت في مهرجان قرطاج مرتين وأنني دائما على استعداد لزيارة هذا البلد الذي أحمل عنه كلّ الذكريات الطيبة لأنه شعب فنان وذواق. وعندما تأتيني أي دعوة فإنني ألبيها بكل سرور.
س : من يختار لك قصائك الغنائية؟ أنا الذي اختارها، ولا أميز في اختياري هذا بين القصيدة لشاعر كبير أو أخرى لشاعر صغير، المهم عندي أنا أحب القصيدة، أن أقتنع بها وأحسها كلمة ومعنى حتى أستطيع تأديتها من القلب.
س : هل كنت وراء شهرة شعراء ؟ هناك شعراء مغمورون اشتهروا عن طريقي، كذلك أنا قدمت الكثير من الشعراء العرب الكبار للمجتمع.
س : هل وديع الصافي وراء المواهب الجديدة؟ يشجعني على دفع مواهب جديدة خصوصا من تكتمل فيهم الصفات الفنية والأخلاقية بالإضافة إلى الموهبة الصوتية، أنا لا أعترف بفنان بدون أخلاق، والحمد لله في العالم العربي اليوم توجد مواهب جديدة من شباب وشابات عرفوا كيف يعملون والبعض منهم ترعرعوا على طريقي وأنا اعتز بهم وافتخر، وأحب أن ألحن للكثيرين منهم وأراهم فوق المسرح لأنّ عالمنا العربي يحتاج إلى الأصالة الفنّية.
س : كيف تعرف مدرستك الفنية؟ إنها المدرسة الإنسانية العائلية الوطنية المخصصة لجميع عاداتنا العربيّة الأصيلة ولكلّ عربي ينطق بالضاد.
س : ما هو رأيك في مكانة الأغنية العربية حاليا ؟ الأغنية العربية : تفسّر عادات وتقاليد ولها أنواع وأشكال وألوان مختلفة أنها تصب كلها في أثار سعادة الناس المستمعين ومفروض من هذا الفن أن يكون متعدد الألوان والاتجاهات حتى يرضى الأذواق العديدة.
فأهل الفن هم عبارة عن فكاهة وكلهم عطاء والأغنية العربية الجميلة العاطفية تعني الكثير والكثير ولو أن هناك انحرافات من بعض الدخلاء وهذا في كل عمل إنما هذه قشور لا تعني اللب لكن لا ننسى أن في كل عصر تزهر أشياء وأنني متفائل بأن تظهر عدة مواهب وأصوات عربية عظيمة في السنوات القادمة. وفي كلّ عصر وقرن يقع نوع من الفتور للأغنية العربية لكن والحمد لله تزهر من جديد.
س : هل شارك وديع الصافي في أفلام عربية؟ نعم شاركت في ستة أفلام منها أدوار غالبا من تكون عن حياتي الواقعية لأنني قبل أن أكون فنانا أنني فلاح وابن قرية – لكن حكمت عليّا الحياة الفنية بأن أضع ربطة العنق رغم أنني ابن بادية وأنني ريفي بأتم معنى الكلمة.
س : هل لك أخصائية في أغانيك؟ إنتاج هائل منذ أربعين سنة وأملك الآن خمسة آلاف أغنية وهي محفوظة في عدة إذاعات عالمية عربية وأوروبية.
س : هل شعرت بإقبال الجمهور على أغانيك في باريس ؟ في الاستمرارية وحسن الاختيار وروح خفيفة فأنا أقيس المستمع مثل درجة الحرارة وعندما أظهر إلى الجمهور وأغني أمامه لا أبقى معه حتى النعاس.

س : ما هو مفهوم الغناء عند وديع الصافي؟ إن الغناء ليس للغناء فقط، هو عبارة عن لوحة وقصة يعيش فيها الناس وينفعلون معها، والبرهان على ذلك أن الجمهور يضطرني إلى العودة للأغاني القديمة، لأن فيها لوحة لأنها نابعة من حياتنا وأصالتنا وعاداتنا.

س : يعني الأستاذ وديع الصافي مخلص لقديمه؟ جديدي حاولت أن أنقل الكلمة الفصحى العربية لتعم جميع البلدان العربية. أنا نشرت اللغة العامية اللبنانية بمقدار سبعين بالمائة مثلا…وخصصت الباقي للفصحى للغة الأم.

س : وديع الصافي من خلال مستمعيه العرب في فرنسا ؟ الجمهور العربي في فرنسا أكرمني أتى إلي من أطراف البلاد العربية ليستمع إليّ وأنا أشكره من القلب، هذا الجمهور العربي اعتبره وطنا واحدا لا فرق بين اللبنانيين والتونسيين ويكفيني فخرا بجمهوري العربي أنه أصيل وصاحب ذوق ونخوة.

س : كلمة إلى الشعب التونسي؟ أحر التحية الخالصة إلى شعب تونس العربية ورحم الله المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة وتحية فنية لبنانية إلى كل الفنانين والفنانات والشعراء في تونس وأبعث إليهم جميعا بأحر التحية وعلى أمل اللقاء بهم في أسعد الأوقات في تونس الخضراء فألف سلام وألف تحية أيضا إلى كل الشعوب العربية.

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

جندوبة: إيقاف مغنّي راب إثر إنتهاء تظاهرة فنيّة بساحة الفنون.. التفاصيل

قام اعوان الامن بمدينة جندوبة مساء امس الجمعة 24 فيفري 2017، بايقاف مغني راب يبلغ ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *