free statistics بشرى للمهرّبين.. السجائر التونسيّة مفقودة في أغلب الأكشاك – شبكة المدار نيوز
الخميس , 19 يناير 2017
الرئيسية / الإقتصادية / بشرى للمهرّبين.. السجائر التونسيّة مفقودة في أغلب الأكشاك

بشرى للمهرّبين.. السجائر التونسيّة مفقودة في أغلب الأكشاك

أبدى عديد المواطنين تشكّيهم وتذمّرهم، مؤخّرا، من انقطاع “ماركات” السجائر  التونسية في أغلب الأكشاك وهو ما من شأنه أن يساهم في ازدهار سوق السجائر المهرّبة وفتح الباب أمام المهرّبين لترويج “ماركات” من السجائر مجهولة المصدر حيث يتمّ جلبها من بلدان الجوار مثل ليبيا والجزائر بطرق غير قانونية وعادة ما لا تخضع هذه الأنواع إلى الشروط والمواصفات المطلوبة، وهو ما من شأنه أن يؤثّر سلبا على صحّة المستهلكين.

وتعود أسباب غياب السجائر التونسية إلى نقص في مادة التبغ المستعملة في صناعة السجائر أو لاحتكار الموزّعين حتّى يتمكّنوا من الترفيع في أسعارها. وفي كلتا الحالتين فإنّ الخاسر الوحيد هو الدولة التونسية بما انّ هذا الأمر يكلّفها خسائر يومية تقدّر بالمليارات، إضافة إلى تنشيط السوق الموازية وهو ما من شأنه أن يساهم في ضرب الاقتصاد الوطني.

فمن المسؤول عن هذا الاضطراب في سوق السجائر التونسية؟ ولماذا لا تضرب الدولة على أيدي المضاربين والمحتكرين حتى تحافظ على توازن اقتصادها؟؟

يذكر أنّها ليست المرّة الأولى التي تشهد فيها سوق السجائر اضطرابات حيث شهدت تونس بعد الثورة عديد الاضطرابات المماثلة مما كبّدها خسائر كبرى وساهم بشكل كبير في تفشّي ظاهرة التهريب.

محمد بن ضو

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

من بينهم عنصر خطير: هويات الارهابيين الذين استولوا على المؤنة في دوار الهلالية بالقصرين

تعرضت منطقة دوار الهلالية بسبيبة من ولاية القصرين، مؤخرا إلى عملية سطو مسلّح من قبل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *