free statistics كذبة كبرى إسمها كاظم الساهر! – شبكة المدار نيوز
الإثنين , 23 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / كذبة كبرى إسمها كاظم الساهر!

كذبة كبرى إسمها كاظم الساهر!

بقلم: نجيب الخويلدي

قد لا أجانب الحقيقة إذا قلت إنّ كاظم ما كان ليصبح بكلّ هذه الشعبية العربية لو لم يكن عراقيا، فقد صعد نجمه أو سهمه عندما كانت بغداد مستهدفة، وهي التي تحمل _ مع آخرين_ لواء القومية العربية…

كانت بلاد الرافدين تمثل قلعة من قلاع الصمود و التصدّي، و عندما هاجمها الغزاة و دمّروها، تعاطف العرب كلّ العرب مع أبنائها وبوّؤوهم منزلة و أيّ منزلة في قلوبهم.

ولمّا كنت كلاسيكي الذّوق و من عشّاق النهر الخالد الاستاذ الموسيقار محمد عبد الوهاب و بعض الذين عاصروه و أخرجوا للناس رائعات و خوالد ،لا يستهويني ما جاء من بعدهم من فنّ، و من ضمنه ما قدّمه كاظم الساهر الذي صار نجما “قد الدنيا” رغم أنّه صوت محدود و ملحن عادي…وأمّا أكثر ما يجعلني أحنق على كاظم ، فهو تطاوله على أشعار نزار قباني فإذا هي أصلح للإنشاد في رياض الاطفال، وليته قارن هذه اللّآلئ بـ “أيظنّ” و “قارئة الفنجان”لعلّه يكفّ عن عبث يمارسه بكلّ صلف و غرور…

إنّ خطأ كاظم الساهر، اعتقاده أنّه ملحن ملهم موهوب ممّا يسمح له بالسير على خطى عباقرة التلحين من عبد الوهاب الى بليغ حمدي الى محمد الموجي الى كمال الطويل، و أمّا خطؤه الثاني فتوهّمه أن الجمهور الذي يتوافدعلى حفلاته جمهور سليم الذوق، و هذا غير صحيح، فشباب اليوم يذهبون الى المسارح للرقص و “تدوير الحزام” وتردد الاغاني ، بل تعويض المغني الواقف على الركح …و ممّا لا يرقى اليه شكّ، هو أنّ كل الذين تربّت أسماعهم على الموسيقى الراقية و الانغام الشجيّة لا يظربهم و لا يقنعهم هذا الفنان الذي ننصحه بالاكتفاء بالطقاطق و إعادة أداء ما يزخر به موروث الغناء العراقي.

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

توزر_وزير الشؤون الثقافية: سندعم مهرجان الواحات ماليا وادبيا

على هامش المهرجان الدولي للواحات الذي انتظم بتوزر في دورته الـ38 من 17 الى 20 ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *