free statistics التونسيون بالخارج: رهان الاستثمار والتنمية “لا ينبغي أن يكونوا على هامش المرحلة” – شبكة المدار نيوز
الإثنين , 23 يناير 2017
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / التونسيون بالخارج: رهان الاستثمار والتنمية “لا ينبغي أن يكونوا على هامش المرحلة”

التونسيون بالخارج: رهان الاستثمار والتنمية “لا ينبغي أن يكونوا على هامش المرحلة”

تطفو على سطح الأحداث الوطنية، رغم اختزال المشهد السياسي لاهتمام الرأي العام الوطني والدولي، مسألة هامة وهي عودة التونسيين بالخارج إلى ربوع الوطن. والحديث عن الجالية في مثل هذه المرحلة الدقيقة التي تعيشها تونس تكتسي كغيرها من المسائل الهامة خصوصية مثقلة بتحديات المرحلة وانعكاساتها على الإنسان التونسي داخل الوطن وخارجه.
اليوم وتونس تستقبل يوميا مواطنين بالخارج جوّا وبحرا وقبل انعقاد الندوة الوطنية للجالية يجدر بنا طرح السؤال التالي: ماذا أعددنا للتونسيين بالخارج في مثل هذه المرحلة؟ والإجابة لا شكّ أنها تفترض مقترحات عملية أراها كالتالي:
1ـ إقرار سياسة عاجلة لتعزيز دور التونسيين بالخارج في مسار التنمية الشاملة والاستفادة من دورهم التنموي في مجال الاستثمارات الداخلية وذلك بتخصيص أراض لفائدتهم وتشجيعهم على بعث مشاريع سواء في مسقط رأسهم أو في أي جهة أخرى. وبالتوازي مع ذلك تقتضي الضرورة في هذا السياق تسهيل حصولهم على قروض ميسرة ذات نسبة فائدة محدودة تتناسب وحجم الاستثمارات المزمع القيام بها ولما لا إحداث بنك خاص باستثمارات الجالية بالخارج.
2ـ تسهيل الإجراءات لجمركية أمام التونسيين المقيمين بالخارج وإعفاء الذين سيبعثون مشاريع في تونس من هذه الإجراءات مع التخفيض في أسعار التذاكر للجالية خاصة لمن لديه ثلاثة أبناء وأكثر حتى تكون عودتهم الى أرض الوطن متيسرة جوّا وبحرا.
3ـ تكثيف الاتصالات واللقاءات بأفراد الجالية خارج الوطن وداخله على المستوى السياسي والبرلماني وهي خطوة من شأنها أن تمنح الحكومة وكلّ الفاعلين السياسيين الحقيقيين في البلاد فرصة سانحة للاطلاع على أراء الجالية والاستفادة من مقترحاتهم حول الشأن العام خاصة أن المرحلة الجديدة التي تعيشها تونس اليوم لم تعد أحادية المنزع بل تحدث أكثر انفتاحا من أي وقت آخر مضى في تاريخ تونس. ولا شكّ ان الندوات الجهوية والندوة الوطنية التي تعقد كلّ سنة مع الجالية تعدّ من جهتها جسرا في سياق هذا التوجه مع التمديد في زمن الندوة الوطنية ليومين أو أكثر يشارك فيها أفراد الجالية وذلك لتفعيل دور الوداديات وتدعيم ميزانياتها.
4ـ تقييم دور الملحقين الاجتماعيين في مختلف بعثاتنا الديبلوماسية في الخارج واستقراء طبيعة هذا الدور على مستوى التواصل مع الجالية والاحاطة بها، والتوقف عند نتائج ذلك من أجل تدارك النقائص ان وجدت وتدعيم المكاسب المحققة.
5ـ عقد مجلس وزاري ممتاز هذه الايام بخصوص الجالية التونسية المقيمة بالخارج وتتمخض عنه قرارات عملية سريعة التطبيق من شأنها أن تشكل حافزا قويا لعودة ايجابية خاصة وان عدد المقيمين بالخارج لا يستهان به وبالخصوص في بلدان الاتحاد الأوروبي. ضرورة أن يتعاطى الإعلام السمعي والبصري مع خصوصيات الجالية حتى يستجيب لتطلعاتهم ويرضي رغباتهم وطموحاتهم. ان التونسيين بالخارج بكلّ ما يحملونه في قلوبهم ووجدانهم من حب ّ تونس لا ينبغي أن يكونوا على هامش المرحلة اليوم في تونس لأنهم يملكون بالتأكيد القدرة والقابلية للاسهام الفاعل في تقديم الحلول خاصة على مستوى الادخار والاستثمار.
المنصف بن فرج قنصل عام سابق.
Facebook Comments

عن almadar

شاهد أيضاً

التوقعات الجوية ليوم الغد الثلاثاء 24 جانفي 2017

يكون الطقس غدا الثلاثاء 24 جانفي 2017  حسب المعهد الوطني للرصد الجوي كما يلي: – طقس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *