free statistics إنتعاش إقتصادي في ظلّ عودة المواطنين بالخارج – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 17 يناير 2017
الرئيسية / الإقتصادية / إنتعاش إقتصادي في ظلّ عودة المواطنين بالخارج

إنتعاش إقتصادي في ظلّ عودة المواطنين بالخارج

تعيش سوق الصرافة السوداء في تونس هذه المدة في ذروة الانتعاش، في ظل عودة المغتربين لقضاء عطلة الصيف، مما أدى إلى تراجع سعر الدينار مقابل العملات الأجنبية.
وبالرغم من الرقابة التي تفرضها السلطات الأمنية على تجارة العملة المحظورة قانونيا، إلا أن الظاهرة تشهد توسعا كبيرا، وأصبح خروجها إلى العلن أمراً عادياً في قلب العاصمة، حيث وصف محللون ماليون هذه الفترة بأنها ربيع السوق السوداء للعملات الأجنبية.

وفي منطقة “باب البحر”، وسط العاصمة، ينتشر تجار العملة بحثا عن زبائنهم من المغتربين التونسيين أو السياح الجزائريين القادمين عبر البر حيث تمثل محطة سيارات الأجرة الجزائرية بوابة اصطياد الزبائن.
ولا يكشف تجارة العملة عادة عن حقيقة نشاطهم، فغالبا ما يتعمدون تضليل المارة بنشاطات موازية، لكن بمجرد الاقتراب منهم يبادرونك بالسؤال “change”، أي هل تريد تغيير العملة في محاولة لإقناع حائزي العملات الأجنبية بإنجاز عمليات الصرف خارج المصارف، عبر عرض أسعار مغرية مقارنة بالأسعار الرسمية.
ويقدم جزء كبير من المغتربين والسياح الجزائريين على سوق الصرافة السوداء للاستفادة من هامش الربح المرتفع، الذي يحدده تجار السوق السوداء والذي يتراوح عادة بين 10 و20% مقارنة بأسعار المصارف.

وتحتكر المصارف التجارية في تونس نشاط تجارة العملة بيعاً وشراءً، وذلك وفق القانون المحلي الذي يمنع تداول العملة خارج الأطر الرسمية.
وأعرب المصرف المركزي عن قلقه في مناسبات عديدة من توسع السوق السوداء في مجال العملة، مما أدى إلى اختلال التوازنات المالية في القطاع المصرفي بمختلف مؤسساته، التي تعاني من صعوبات كبيرة منذ ما يزيد عن الأربع سنوات.

وأشار المركزي إلى أن توسع سوق الصرف السوداء عائد إلى تراجع المبادلات التجارية التي تحكمها سوق الصرف والعملات على اختلافها.
كما عاب عدد كبير من المتخصصين في الشأن المالي صمت السلطات الرقابية أمام تنامي سوق العملة الموازية، وانتشارها على نطاق أوسع.

 

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

حالة الطقس يوم الثلاثاء 17 جانفي 2017

تتواصل الأجواء يوم الثلاثاء 17 جانفي 2017، وفق توقعات المعهد الوطني للرصد الجوي باردة وممطرة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *