free statistics فرنسا.. الأمن والقضاء في قفص الاتهام – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 24 يناير 2017
الرئيسية / العالمية / فرنسا.. الأمن والقضاء في قفص الاتهام

فرنسا.. الأمن والقضاء في قفص الاتهام

أثار توالي الهجمات الإرهابية في فرنسا، التساؤلات والشكوك بشأن قدرة الأمن والقضاء على التصدي للمتطرفين، لاسيما أن بعض منفدي الهجمات كانون تحت المراقبة الأمنية بسبب ملفات تطرف.
ويستند منتقدو سياسة الأمن والقضاء في مكافحة الإرهاب إلى كون عدد من الضالعين في الهجمات بفرنسا، أشخاصا تم رصدهم مسبقا، أو معتقلين سجنوا ثم أطلق سراحهم في وقت لاحق، كما هو حال عادل كرميش، الذي قام إلى جانب مسلح آخر، بذبح قس في الثمانينات من عمره، شمال غربي البلاد.

وتم إطلاق سراح كرميش، بعد 10 أشهر قضاها في السجن، على خلفية محاولته مرتين المغادرة صوب سوريا، إذ اكتفى القضاء بوضع سوار تعقب إلكتروني في يده لتقييد حركته زمانيا ومكانيا.

وذكرت صحيفة “لوبوان” الفرنسية أن تمتع المتورطين في قضايا الإرهاب أو المشتبه فيهم بالسراح المشروط، بات موضع مساءلة، على اعتبار أنه أفسح المجال أمام عدد من العناصر المتشددة لتنفيذ هجمات مروعة.

وبحسب المصدر ذاته، فإن من أصل 285 شخصا يجري التحقيق معهم في قضايا إرهاب، حاليا، بفرنسا، يقبع 264 متهما داخل السجن، أي أن 93 في المئة من المشتبه فيهم قيد الاعتقال.

في المقابل، لا يتجاوز عدد المعتقلين خلال فترة التحقيق في جرائم الحق العام، 20 في المئة، من إجمالي المتهمين، وهو ما يعني أن ثمة ثغرات أخرى أتاحت للمتشددين أن يعبثوا بأمن البلاد، لا السراح المشروط فقط.

ويؤكد وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازينوف، أن كل ما يمكن القيام به في إطار دولة القانون تم فعله، متوقعا إجراءات أخرى لكنها لن تكون ضد جوهر الدولة القانوني، بحسب قوله.

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

“البنتاغون”: منفذ هجوم برلين تلقى تعليمات من داعش سرت ؟

قال مسؤول أمريكي: “إن الهجوم الذي شنته قاذفات أمريكية على أحد معسكرات داعش جنوب مدينة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *