ونتيجة لذلك، الأخوات الجياع يتناولن إخوانهن الذين لم يولدوا بعد، وهو ما يعني وقف تكاثر الفراشات في المناطق المتضررة.

وقال البروفيسور ريتشارد فرينش كونستانت من جامعة إكستر، إن هذه الميكروبات لها تأثير كبير على عملية التوالد وموت الفراشات.

ولا يؤثر الميكروب على معظم الفراشات الإفريقية، بيد أنه يصيب اثنين من سلالات الفراشات الملكية الإفريقية التي جرى العثور عليها في ضواحي نيروبي في كينيا.

ويغير الميكروب بشكل كبير الكروموسومات لدى الفراشات، حيث يتشكل كروموسوم جديد يسمى “نيو W”.

ولم يكتشف الباحثون بعد عن الكيفية التي ينتقل بها الميكروب بين الفراشات.