free statistics كم من الوقت يجب الانتظار للعودة للحياة الزوجيّة بعد الولادة؟ – شبكة المدار نيوز
السبت , 21 يناير 2017
الرئيسية / متفرقات / كم من الوقت يجب الانتظار للعودة للحياة الزوجيّة بعد الولادة؟

كم من الوقت يجب الانتظار للعودة للحياة الزوجيّة بعد الولادة؟

عادة ما ينصح الأطباء الأزواج الانتظار من 4-6 أسابيع بعد الولادة قبل ممارسة العلاقة الحميمة مرة أخرى. وهذا لإعطاء الوقت الكافي لإتمام شفاء عنق الرحم والرحم. وخلال هذا الوقت تكون بطانة الرحم عرضه للإصابة، ولا سيما حيث أنه كان يعلق به المشيمة. لذا نتيجة استخدام الفوط الصحية أو المشاركة في الجماع يمكن أن تنتشر البكتيريا التي تزيد من هذا الخطر. يدوم عادة تدفق دم النفاس (التصريف العادي والنزيف بعد الولادة) من الرحم بطانة من 2-8 أسابيع. وبوجه عام، عندما لم تعد المرأة دم النفاس الأحمر اللامع، فهذا يعد دليلا على أن كل شيء قد ألتئم.

العلاقة الحميمة بعد الولادة

وتعتبر الفترة من حوالي 4-6 أسابيع بعد ولادة السيدة هي فترة اختبار للمرأة بعد الولادة لمعرفة ما إذا تم شفاء جسدها واستعادة صحتها كماأن خلال هذا الوقت سيحدد لها طبيبها الوسائل الآمنة لمنع الحمل.كما سيقوم بتحديد إذا ما كان ذلك آمنا لاستئناف الجماع. إذا صرح الطبيب للمرأة الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة فهذا لا يعني أنها غير قادرة على أن تشارك في الأعمال الحميمة الأخرى.

الملاحظات والاحتياطات الواجب على المرأة مراعاتها عند ممارسة العلاقة الحميمة بعد الولادة

يمكن للمرأة أثناء انتظار الجماع، و المشاركة في أنواع مختلفة من الاتصال الحميمي لتبادل  المتعة خلال الفترة التي قد لا يكون من الآمن ممارسة العلاقة الحميمة. “‘الجماع الخارجي’ ” مثل الاستمناء أو ممارسة العلاقة الحميمة عن طريق الفم يمكن أن تستأنف الاستمرار في هذه الطريقة بضعة أيام بعد الولادة. وتجنب ملامسة المهبل إذا شاهدت امرأة السائل المسيل من المهبل أو الفرج. أيضا ينبغي تقييد الاتصال عن طريق الفم إلى المناطق الخارجية لتجنب انتشار البكتيريا. وهذه الطرق لأولئك الذين يرغبون في الحفاظ على العلاقة الحميمة بدون الوسائل الجنسية ولايمكن عقد اليدين، تقاسم التدليك، العناق، القبلات أويمكن المشاركة في أشكال أخرى من الاتصال الجسدي.

أيضا تجنب استخدام الصمامات لوقف تدفق نفاس. لا ينبغي إدراج أية وسائل في المهبل حتى يخبرك الطبيب بأنها آمنة، لأن هذا قد يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

هل يوجد داع للقلق حول تحديد النسل في هذه المرحلة؟

لاتكون المرأة في وضع الإخصاب بعد الولادة مباشرة، وخاصة في فترة الرضاعة، ولكن الأطباء لا يمكن أن يتنبئوا كم من الوقت ستستمر تلك الفترة من العقم. ربما لا تكون للمرأة دراية بميعاد حدوث الحيض لعدة أشهر، ولكن جسدها لا يزال يقوم بالإفراج عن بيضة قبل أول دورة لها. بالنسبة لأولئك النساء الذين لا يقومون بالرضاعة الطبيعية فإن الطمث سيحدث بعد حوالي 45 يوما بعد الولادة، لكن عليك بكسب بعض الخبرة عاجلاً.

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

طقس اليوم: أمطار بأغلب الجهات مع رياح قوية من 50 إلى 70 كلم/س

يكون طقس اليوم السبت 21 جانفي 2017 مغشى بسحب عابرة بأغلب الجهات وتكون أحيانا كثيفة بالشمال ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *