free statistics رجاء، لاتزعجوا علي الرياحي في قبره – شبكة المدار نيوز
الجمعة , 20 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / رجاء، لاتزعجوا علي الرياحي في قبره

رجاء، لاتزعجوا علي الرياحي في قبره

الحدث حكاية من حكاية الزمن الجميل…كان ذلك في تسعينات القرن الماضي حين دعاني الفنان الصديق سليم دمق لمرافقته الى سوسة لحضور وصلته في السهرة التي يقيمها مطعم الشرق كل مساء…ونحن في طريقنا الى جوهرة الساحل، سألني سليم _وهو بذلك يختبر ذوقي الفني_ من هو افضل صوت في تونس، فأجبت دون تردّد: وهل ثمّة منافس لعلي الرياحي يا سليم؟ فأردف قائلا: لم أكن أشكّ في أنك ستصيب المرمى منذ الخرطوشة الاولى..

وسيدي علي ليس ذلك الصوت الصافي الرقراق_فقط_ بل إنّه شاعر غنائي ملهم و موهبة في التلحين لم ولن تعرف بلادنا ندّا لها..

انظروا الى “ريبرتواره” و لاحظوا كم هو متسائل متنوع ينهل من كل الينابيع الموسيقية حتى انّك تتساءل: هل ترك مطرب الخضراء غرضا من الاغراض و منحى من مناحي الاغنية لم يتناوله لحنيا…

كلّ الانغام استعملها وفي كلمنها ابدع و تعملق و أتى بالمتفرّد المعتّق الذي لا يجود به سوى رقيق الاحساس..من البدوي (زينة يا بنت الهنشير) الى الشرقي (يا شاغلة بالي) الى الحارة(يعيشها و يحميها…صديقتنا و جارتنا تسكن في حومتنا) الى حديث العشاق (قالتلي كلمة و عاودتها ) الى الذي لست ادري في ايّة خانة يتنزّل الا ان يكون التماهي بين الذات البشرية او الروح او الوجدان و بين الطبيعة مجسدة في عنصر من عناصرها التي تنساب منه الوداعة انسيابا (زهر البنفسج بكاني)…

إنّ قريحة علي الرياحي فريدة زمانها و الازمان التي جاءت من بعده، فكم سمعنا من انغام ولكن لا أحد منها ارتقى الى روائع علي الرياحي و تمكّن من انتزاعها من الذّاكرة الشعبية…

و أنا ما كنت لاتطرّق الى الارث البديع لفنان تونس الخالد لو لم تستفزني اعادة لمختارات من اغانيه أدّتها مجموعة عبثت بالاصل مثلما حلا لها .

أنا متأكّد أنهذه الفرقة او بالاحرى قائدها يحبّ فنّ الرياحي و لكن ليس من التجنّي تشويه بعض الجواهر بدعوى تعصيرها و جعلها أكثر تناغما مع إيقاع العصر…

مرّة أخرى ندعو المغرمين بالتمعّش من أرزاق مبدعين الراحلين الى حفظ الامانة و عدم التصرّف في هذا الموروث الذي يعتبر مكسبا قوميّا..

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

فيديو/بمناسبة مباراة تونس والجزائر:كلاش بين “ميقالو” و “دوبل كانو” يُلهب مواقع التواصل الاجتماعي

في الفقرة الطريفة التي يقدمها الممثل الساخر الحبيب ميقالو في برنامج “التاسعة CAN” على قناة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *