free statistics عودة الابن الضال، يفتح جرح تسفير الشباب التونسي – شبكة المدار نيوز
السبت , 21 يناير 2017
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / عودة الابن الضال، يفتح جرح تسفير الشباب التونسي
Rebel fighters fire at government forces in the northern Syrian city of Aleppo on May 12, 2013. The Syrian Observatory for Human Rights said it has documented the killing of around 82,257 people, including 34,473 civilians -- among them 4,788 children and 3,0HOTO/STR

عودة الابن الضال، يفتح جرح تسفير الشباب التونسي

بعودة “الارهابي” ابن الشهيد العميد بيوض الى تونس رفقة “الارهابية” القادمان من تركيا، عادت لذاكرتي ملف تسفير الشباب الى بؤر التوتر وانظمامهم الى التنظيمات الارهابية في ليبيا وسوريا والعراق…..
الاف الشباب التونسي تحولوا الى وحوش مقاتلين …. الى سفاكي دماء …. والبقية ابتلعتهم الحرب ودهاليز السجون….
اليوم من المهم تفكيك ألغاز اللعبة والكشف عن أبطالها الذين اختاروا الاختفاء وراء الستار وطفت في ذهني صور وجمل حفرت في ذاكرتي:
رحيل شباب تونس الى أفواه الموت.
افتكاك المساجد من قبل الارهابيين والتكفيريين على مرأى ومسمع من الدولة وتحويلها الى ملاذ ٱمن تُغسل فيه الأدمغة وتكدس فيه الاموال والأسلحة.
أيمة التكفير والارهاب والخراب والتحريض وشيوخ الختان والدولار وأنصار جماعة “أوباما ….أوباما … كلنا أسامة”
جمعيات الشرً والفتنة التي جابت البلاد طولا وعرضا في المساجد والقرى والمدن والساحات، متسترين بالعمل الخيري بعد ان بثوا سمومهم ونشروا الموت والكره.
ألم يحن بعد الوقت لفتح الملف ….مِلْح ٱخر نُثِر على جرح تسفير شباب تونس بعد عودة ابن الشهيد بيوض، من الضروري تبيان الأطراف المتورطة داخليا وخارجيا في تقديم الاف الشباب التونسي الى أتون حرب ملتهمة.
أدعو انا بنت تونس الى تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في هذا الملف، أدعو مجلس نواب الشعب لفتح الملف وطرح السؤال: من كان وراء تسفير الشباب التونسي الى بؤر التوتر، في الاجابة عن هذا السؤال، اجابة لأسئلة متعددة عما حدث في تونس منذ خمس سنوات، من سفًر هو الذي اغتال…هو الذي كدًس السلاح … هو الذي قتل الجنود في الجبال والامن في المدن والسياح في النزل ، ابحثوا عن الفاعل ….لا عن المفعول به .

بنت تونس

Facebook Comments

عن عربي

شاهد أيضاً

إعلان مناظرة: إتصالات تونس تنتدب

أعلنت شركة إتصالات تونس على موقعها الرسمي عن فتح مناظرة لإنتداب 80 تقني وتقني سامي، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *