free statistics قُتل في تفجير مطار أتاتورك والطّائرة المصريّة و ملهى أورلاندو… و مازال حيّا – شبكة المدار نيوز
الخميس , 19 يناير 2017
الرئيسية / العالمية / قُتل في تفجير مطار أتاتورك والطّائرة المصريّة و ملهى أورلاندو… و مازال حيّا

قُتل في تفجير مطار أتاتورك والطّائرة المصريّة و ملهى أورلاندو… و مازال حيّا

من الغريب أن تعلم بنبأ وفاتك وأنت لا تزال حيا، لكن الأغرب أن تموت مع كل تفجير ويتناقل الجميع صورتك بكونك أحد الضحايا.
هذا ما حصل مع المكسيكي الذي نعي في أكثر من مرة ولا يزال حيا.مع التفجير الذي هز مطار أتاتورك، راجت صورة لشاب مكسيكي عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تفيد بأنه أحد الضحايا، لكن الغريب في الأمر أن هذا الشخص سبق وأن “لقي حتفه” في عمليات إرهابية أخرى.
مواقع أجنبية تفطنت إلى أن صورة هذا الشخص قد ظهرت مرتين على الأقل قبل حادثة مطار أتاتورك، وبعد عمليات بحث وتعقب تبين أنه يظهر في جميع التفجيرات، حيث تداولت شبكات التواصل الاجتماعي صورته على أنه أحد ضحايا الطائرة “المصرية المنكوبة”، وأيضا ظهرت صورته كأحد ضحايا الهجوم على ملهى نادي ليلي للمثليين في مدينة أورلاندو الأميركية الذي أودى بحياة 50 شخصا.
ونقلا عن مواقع أجنبية، فقد تبين أن بعض المتحيلين سعوا إلى خلق جدل وبلبلة على مواقع الانترنت بنشر صور ضحايا مزيفين لا لشيء إلا لخداع وسائل الإعلام وتضليلها بهذه المعلومات الخاطئة، مشيرة إلى أن الانتقام الشخصي هو الدافع الرئيسي لمثل هذه الممارسات.
إنّ صورة هذا المكسيكي الذي لم يكشف عن هويته، حفاظا على سلامته، ارتبط بجميع الأحداث التراجيدية، ففي 19 جوان أطلقت قوى الأمن المكسيكية النار لتفريق متظاهرين، لكن صورته ظهرت على الشبكات الاجتماعية هذه المرة ليس كضحية بل الشخص الذي أمر القوات الأمنية بإطلاق النار على المتظاهرين!
Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

ثلاثة مهاجمين في اعتداءات باريس وتحديد هوية الإنتحاري الثاني وهو عربي الجنسية

تمكنت السلطات الفرنسية من تحديد هوية الانتحاري الثاني الذي فجر نفسه قرب ستاد دو فرانس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *