وأضافت المصادر الأمنية أن المهاجم ينحدر من منطقة الشيشان، إحدى جمهوريات الاتحاد الروسي، وقد دخل تركيا بجواز سفره الروسي.

وكان 3 مسلحين قد نفذوا، الثلاثاء الماضي، هجوما على مطار أتاتورك، مما أسفر عن مقتل 42 شخصا وإصابة أكثر من 140 آخرين بجروح.

وأطلق المهاجمون الثلاثة الرصاص في صالة السفر في ثالث أكثر المطارات ازدحاما في أوروبا، قبل أن يفجروا أنفسهم، حسب شهود ومصادر أمنية.

ورغم أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها عن الاعتداء، فإن أنقرة اتهمت داعش في حين اعتبرت واشنطن أن الهجوم يحمل بصمات التنظيم.

ونقل تلفزيون “أن.تي.في” التركي، الخميس، عن مصدر في الشرطة قوله إن قوات الأمن اعتقلت 13 شخصا لعلاقتهم بالهجمات، بينهم 3 أجانب.

وقتلت القوات التركية على الحدود السورية شخصين يشتبه بأنهما ينتميان لداعش، كان أحدهما يخطط لتنفيذ هجوم انتحاري في تركيا.

وقالت مصادر أمنية إن “الانتحاري المحتمل”، محمد عرب، كان يريد تنفيذ هجوم في أضنة أو العاصمة أنقرة، وذلك قبل اعتداء إسطنبول.

يشار إلى أن تركيا المنضوية في التحالف الدولي ضد داعش، تواجه أيضا مسلحي حزب العمال الكردستاني في المناطق ذات الأغلبية الكردية.