free statistics “يوم سعيد” “طاح سعدو” – شبكة المدار نيوز
الخميس , 12 يناير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / “يوم سعيد” “طاح سعدو”

“يوم سعيد” “طاح سعدو”

عندما كان في الاذاعة الوطنية مبدعون، كنّا نستقبل النهار بالأنغام الجميلة والكلام المتفائل والمواضيع المثرية والملاحظات الرشيقة.. كان في ام الاذاعات ثلاثة فرسان، لكل منهم رصيده المعرفي واسلوبه ونبراته وخصوصياته وطبعا ذوقه الغنائي، وبما أن نجيب الخطاب وصالح جغام وبشير رجب، يتداولون على مصدح هذا البرنامج الصباحي فان الريبرتورات مختلفة وان كان صالح وبشير متقاربين من حيث ميلهما الى المدونة الكلاسيكية وما تزخر به من روائع خالدات…

وبرحيل اثنين من العمالقة الثالثة، فقد هذا البرنامج رونقه ونكهته، ثم صار مثل “الكورة بين الذكورة” و “همّش” و”تشلّك” ولم يعد يجد اي اقبال من النّاس، ومما عمق مشكلته وزاد في العزوف عنه، تكليف مذيعين بتنشيطه وتغيير اسمه حتّى لا يذكر بعهد سياسي سابق (نعم الى هذا الحد يبلغ التخلف ببعض المسؤولين في الاعلام)..

وبعد الثورة، وبمجرد تفطّن الاذاعة الى ان منافساتها على الساحة تجاوزتها بأشواط كبيرة، التجأت التقليد، ومن ضمن ما سرقت، الحوار السياسي في الصباح، وهو اختيار سبقت اليه محطة “موزاييك” التي وبعد فترة معلومة، نفضت يديها منه، بينما مازالت تلك التي معها بدأت الحكاية متشبثة به جاهلة أن “التوانسة” سئموا السياسة بل كرهوها كرها لا مثيل له، وكيف لا يعزفون عنها ولا يضيقون ذرعا بها، وما قاسوه من رجالها يسافر بالروح الى خالقها..

تفتح الراديو في الصباح فاذا بك أمام منوعات وكلام حلو وأخبار متفرقة وأركان خفيفة وأنغام …. وهكذا تنشط وتبدو لك الحياة وردية رائقة.

ويتفق ان تفتحه على “الوطنية” فاذا حاتم بن عمارة يحاور قياديا في حزب من الاحزاب أو رئيسا مديرا عاما لمؤسسة عمومية، واذا كنت شخصا عاديا، لا بد أن تشعر بالسآمة والضجر ولا تجد من حل سوى الفرار الى اي محطة اخرى ليس فيها ذلك “الكبي” الذي كان يهرس أذنيك ويعكر مزاجك.

وصباح الاربعاء صادفني ركن في “يوم سعيد” يحمل اسم “الكلام المرصّع” يعده ويقدمه محمد السياري، وقد جاء نسخة مشوهة من حكايات سي عبد العزيز العروي، بما في ذلك قرعة النهاية على الصحن النحاسي…

وبما ان الفارق كما بين السماء والأرض قلت في سرّي “لا يوسّخ مكّة”.

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

متابعة/ بن قردان: عودة الهدوء إلى شوارع المدينة بعد مواجهات بين المحتجين والأمن

عاد في حدود الساعة السابعة مساءا الهدوء الي شوارع مدينة بنقردان بعد أن عرفت المدينة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *