وأوقفت بعض الأسواق الرئيسية التعاملات لفترة مع انهيار مؤشرات الأسهم نحو الحد الأدنى، أي الهبوط بما يـقارب 10 في المئة.

وبدأت الاضطرابات في الأسواق الآسيوية، ثم امتدت إلى أوروبا وانتهت بأسواق المال الأميركية ليل الجمعة/السبت.

ومع ساعات الصباح الأولى ليوم الجمعة، وما بدا من نتيجة التصويت في الاستفتاء البريطاني، بدأ المستثمرون في بيع أسهم الشركات التي قد تتأثر بعلاقتها التجارية أو الاستثمارية بالاتحاد الأوروبي.

ولجأ المستثمرون إلى ملاذات آمنة مثل الذهب، ما أدى إلى ارتفاع سعر المعدن الثمين بشكل غير مسبوق في يوم واحد.