free statistics أحوال… زعمة “سي محسن حسن”… قلب الصحن؟؟ – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية / الإجتماعية / أحوال… زعمة “سي محسن حسن”… قلب الصحن؟؟
nom de ton image
ثيض

أحوال… زعمة “سي محسن حسن”… قلب الصحن؟؟

بقلم: البشير القوطالي

زعمة “سي محسن حسن”… قلب الصحن؟؟

عندما أعلن محسن حسن وزير التجارة اعتزامه التفاوض مع كبار المهرّبين… استبشرنا… ومنّينا الانفس بالخير العميم… وأعلنّا من جهتنا الاستعداد لمواكبة -ولاوّل مرّة في تونس- مفاوضات بين سياسيّين.. ومهرّبين… أمّا وقد مرّت اليوم مدّة طويلة على وعد سي محسن إلينا دون أن يشهد التّجسيم… فلقد بدأ اليأس يتسلّل إلى قلوبنا… وبدأ يستبدّ بنا الوسواس الخنّاس… وبدأنا نشعر بالوجيعة في الرّأس… حتّى أنّنا قد بدأنا نظنّ، وإنّ بعض الظنّ إثم، أنّ مسألة تعطيل أو تأجيل أو إلغاء التفاوض مع المهرّبين… قد تكون نجمت عن واحدة من اثنتين… فإمّا أنّ سي محسن لم يكن جادّا في عزمه… خاصّة ونحن نعرف أنّه متكلماني مليح… وإذا تكلّم فغالبا ما لا ينطق بالصحيح… إذ يقول كلاما يهزّو الرّيح.. بدليل أنّه قد وعدنا… هاك النهار بأنّه ووزارته سوف يمكّنانا وبكلّ اقتدار وطيلة أيّام الشهر الكريم من هزم كلّ الاسعار ومن العودة بها إلى مربّع الاستقرار.. لكنّنا قد اكتشفنا بعد ذلك أنّ هذه الاسعار قد هزمتنا وهدّتنا وتطاولت وتسردكت علينا وفعلت بنا ما فعله سيدنا علي في الكفّار.. قلت.. بسبب هذا.

وبعد أن شبعنا من سي محسن بكثرة الكلام وبزرع الاحلام، لكنّنا لم نجن من ذلك غير الاوهام. فلقد ظننّا وفي خصوص إعلانه العزم على التفاوض مع المهرّبين.. ان الرجل إمّا أنّه قد يكون أعلن عن هذا العزم وبكلّ حزم في إطار مواصلته ضرب الكلام وتوزيع الاحلام وإمّا أنّه قد كان جادّا في عزمه لكنّه قد عجز عن تنفيذه… بسبب ما قد يكون لقيه في ذلك من تعطيل ومن محن لعلّها قد تمثّلت في غياب كبار المهرّبين… وفي هروبهم منه بسبب انشغالهم بممارسة مهامهم والتي تضاعفت في المدّة الاخيرة وتنوّعت لتشمل أغلب وسائل النقل من شاحنات ومن طائرات ومن سفن ممّا قد يكون دفع بسي محسن حسن لأن يقلب الصحن في انتظار أن يلقى فضوة مع كبار المهرّبين (هذا طبعا إذا رضوا عنه وتنازلوا وقرّروا التفاوض مع دولة يتقاسمون معها أدوارها وإقتصادها ومداخيلها بسبب عجزها وبما أصابها من محن).

Facebook Comments

عن almadar

شاهد أيضاً

حادث أمام مدرسة

وفاة تلميذين دهسا أمام معهد بحدائق العوينة

لقي اليوم الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 تلميذان يبلغان من العمر نحو 14 سنة حتفهما دهسا أما ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *