free statistics نجيب الخويلدي يجامل ويعادي: “موازين” الهادي زعيم – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 24 يناير 2017
الرئيسية / الثقافية / نجيب الخويلدي يجامل ويعادي: “موازين” الهادي زعيم

نجيب الخويلدي يجامل ويعادي: “موازين” الهادي زعيم

بقلم: نجيب الخويلدي

في العقود الماضية، كان الصحافيّون الفنيّون يبذلون جهدا صادقا للارتقاء بالذائقة الفنية للجماهير، وكانوا يدفعون الفنانين -على اختلاف اختصاصاتهم- الى المزيد من الابداع والانتاج الراقي.. كما كانت تحاليل النقّاد تلعب دورا جوهريا وحساسا في تصحيح المسارات وتعديل الرمي وتدارك النقائص وتجنب الرداءة والاسفاف والابتذال.. ومن جهة أخرى، كانت العلاقة بين الصحافي والفنان قائمة على الاحترام المتبادل والتواصل المتين خدمة للفن وتعزيزا لدوره في تثقيف الجمهور وتطوير ملكاته الذهنية والسمو بها الى أعلى المراتب.

ومع تردي القيم وانقلاب المفاهيم وتراجع بل انحسار الفن الرفيع أمام زحف وضيع، تسلل بعض الانتهازيين باحثين عن موطئ قدم في الساحة، وأيضا وخاصة عن مغانم سهلة الابتلاع ولم تخب “فراستهم” فقد وجدوا في نجوم “عقاب زمان” طرائد سهلة مستعدة لبيع القرد والضحك على شاريه.

لقد تحول بعض الاعلاميين الى سماسرة ومتعهدي حفلات، ولن نذيع سرا اذا قلنا ان الهادي زعيم بات مرجعا في هذا الباب، فعلاقته بالفنانين اللبنانيين كبيرة وهو يبذل كل ما بوسعه حتى يظل حضورهم منتظما في كل البرامج التي تبثها  “موزاييك”…

ان زعيم لا يتحرج من بث كل الرداءات مهما ارتكبت من جرائم في حق الشباب، فكل ما يهمه هو أن يرضي أصدقاءه بتمكينهم من صعود ركوح المهرجانات..

وها ان زعيم وبحكم ما يصله بمهرجان “موازين” المغربي يبث ما في عروضه على قناة الحوار التونسي، ومن الغباء ان نتصور ان الغاية هي إمتاع الناس والتسرية عن نفوسهم، فالحقيقة غير ذلك تماما بما أن ما يقدم دعاية واغراء للجماهير ولمديري المهرجانات حتى يتعاقدوا مع نانسي عجرم او راغب علامة أو ميريام فارس او شيرين او اي كان من الاسماء التي تحتل المشهد الغنائي في بيروت وبعض العواصم العربية المعروفة بجاهزيتها لاستهلاك الفن الرخيص مثل تونس والاردن.

ان ألاعيب الهادي زعيم مفضوحة وليته يتخلى عنها.

Facebook Comments

عن هاجر عبيدي

شاهد أيضاً

المحكمة الادارية تقرر إيقاف برنامجيْ ” لاباس ” و” لمن يجرؤ فقظ ”

أكّد رئيس الهيئة المستقلة للاعلام السمعي البصري السيد النوري اللجمي في تصريح اذاعي أن  المحكمة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *