وذكرت صحيفة “التّليغراف” البريطانية، نقلا عن الخطاب الّذي أرسله جونسون لإدارة الفيسبوك، أنّ متين بحث عن كلمتي “بالس أورلاندو” و”إطلاق نار”، خلال تنفيذه للهجوم الّذي أودى بحياة 49 شخصا.

وشدّد جونسون من جانبه على ضرورة أن تفرج إدارة الفيسبوك عن التّدوينات بحلول يوم 29 جوان الجاري، مشيرا إلى أن متين كان يستخدم 5 حسابات على فيسبوك.

وأضاف جونسون أن متين كتب في آخر تدويناته: “في الأيام القادمة ستشاهدون هجوما لتنظيم داعش على الولايات المتحدة”.

ووفقا لجهات التحقيق، كتب متين على صفحته على فيسبوك: “الآن تذوقوا انتقام داعش”، فيما ندد في تدوينة بـ”الطّرق القذرة للغرب”، وكتب أيضا “أرجوا أن يتقبّلني الله”.

وأوضح مصدر مقرّب من التّحقيقات أنّ “فيسبوك” سلّمت بالفعل “تفاصيل مشاركات” متين قبل لحظات من بدء إطلاق النّار إلى لجنة التّحقيقات.

من جانبه، حرص متين خلال تنفيذه للهجوم على نادي المثليّين بأورلاندو أن يتّصل هاتفيا بقناة تلفزيونية محليّة خلال الهجوم، فيما تحدّث أيضا إلى خدمة الطّوارئ (911) مدعيا انتمائه لتنظيم داعش وتبنّيه الهجوم.