free statistics النهضة تكشّر عن أنيابها وتستعرض عضلاتها السياسيّة – شبكة المدار نيوز
الخميس , 19 يناير 2017
الرئيسية / الأخبار / الوطنية / النهضة تكشّر عن أنيابها وتستعرض عضلاتها السياسيّة

النهضة تكشّر عن أنيابها وتستعرض عضلاتها السياسيّة

انتهت اجتماعات مجلس شورى حركة النهضة بتكشير واضح عن الأنياب واستعراض صريح للعضلات السياسيّة باعتبارها الكتلة الأكبر داخل مجلس الشعب. ولم تعد تخف رغبتها في تشكيل الحكومة والحصول على حصّة الأسد فيها بعد أن نجحت في تفكيك حزب حركة نداء تونس والإجهاز على كلّ منافسيها السياسيين باستعمال الخطّة الشهيرة “فرّق تسدّ”.

لئن أظهرت حركة النهضة للرأي العام تعفّفها وطهرها وزهدها في المناصب والمسؤوليات فقد كانت تتكتّم عن خطّة مرحليّة لتكديس الأموال وجمع الثروات -ظهر ذلك جليّا من خلال مؤتمرها الباذخ الذي تجاوز مؤتمرات التجمّع الدستوري الديمقراطي- وأصبح لزاما على الدولة أن تدفع القروض القطرية في ما تكفّل نورالدين البحيري وحليفه شفيق جراية باختراق نداء تونس وتقسيمه مما عجّل بتصدّع الكيان وانهياره سريعا.

لقد استغلّ نورالدين البحيري الروح المغامرة لرجل الأعمال شفيق جراية كما استغلّ حداثة عهد حافظ قائد السبسي بالعمل السياسي فأحاطا بوليّ العهد المزعوم وأزاحا أشرس وأبرز الشخصيات السياسية التي شكّلت العمود الفقري لنداء تونس من أمثال محسن مرزوق والأزهر العكرمي ورضا بالحاج ولم يبق في النداء أيّ منظّر لهذا الحزب الذي وُلد شيخا.

ولعب المال السياسي دورا خطيرا في اشتراء بعض النواب من كتل أخرى مما جعل سليم الرياحي يصرخ بهلع مهنّئا سفيان طوبال بالأمانة العامة وشفيق جراية برئاسة الحزب دون أن يتحرّك للباجي قائد السبسي ساكن أو أن يتدخّل بحكمته في رأب الصدع.

تبيّن إذا كما ذكر لنا أحد الأخصّائيين النفسانيين أنّ الباجي قائد السبسي لا يبحث في هذه المعادلة إلا عن الخلود والمجد لعائلته وتكفيه المناصب والأوسمة الشرفية لعائلته فيما نجحت حركة النهضة في السيطرة على المنظومة الاقتصادية والعدلية للبلد مما جعل المعارضة الديمقراطية الهزيلة تسجّل رفضها القطعي لمشروع البنوك رغم تمريره بصفة ديمقراطية…

 

محمد القروي

Facebook Comments

عن محمّد بن ضو

شاهد أيضاً

التوقعات الجوية ليوم الجمعة 20 جانفي 2017

وفق المعهد الوطني للرصد الجوي يكون الطقس غدا الجمعة 20 جانفي 2017 كما يلي: – ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *