free statistics الاخبار في شمس آف آم باللهجة الدارجة “فكرة كي التّكرة” و الاذاعة الوطنية في حرب شرسة مع الرداءة – شبكة المدار نيوز
الثلاثاء , 28 فبراير 2017
الرئيسية / الإجتماعية / الاخبار في شمس آف آم باللهجة الدارجة “فكرة كي التّكرة” و الاذاعة الوطنية في حرب شرسة مع الرداءة

الاخبار في شمس آف آم باللهجة الدارجة “فكرة كي التّكرة” و الاذاعة الوطنية في حرب شرسة مع الرداءة

بقلم: نجيب الخويلدي

لا بدّ أنكم تعرفون ذلك المثل العامي الذي فحواه “قالك تعرفشي العلم،قالو نزيد فيه”. فعندما انضافت “شمس آف آم” الى المشهد السّمعي، لم تجد ما تتميّز به و تنافس به “موزاييك” غير اذاعة الانباء باللهجة العامّة و لست ادري من هو هذا النابغة الذي راودته هذه “الفكرة اللي كي التّكرة” … هو يعتقد انه ابتكر و جدد و خرج عن ثنية مألوفة و معتادة (sentier battu)،و لكن الحقيقة غير ذلك فما أتاه بدعة و انحراف و تشويه و تشليك للأخبار التي لا يمكن ان تقرأ الا بالعربية، و حتى “المهذّبة” لا تستقيم معها بل تسيئ اليها.

من جهة أخرى، أسأل “مزاييك” و الاذاعات التي تقلّدها لماذا لا تخشى خطّها -على الاقل- في رمضان، اي لماذا لا تحاول أن تتصالح مع هويتها و تكف عن الاغتراب و الانبتات ولو لمدّة شهر، وكفى الناس ما تهرس به رؤوسهم على مدار العام من أغان باللغتين الانجليزية و الفرنسية… أليس من حق من يستمعون الى هذه المحطّة أن يجدوا فيها من الأنغام ما يمتعهم و يشعرهم بأنهم في بلادهم وليسوا في المهجر… وللمرّة الألف أعترف بأن الاذاعة الوطنية بمفردها تقاوم الرداءة المستشرية، ولو تخلّت عن ثوابتها وانساقت في تيار الاسفاف و الابتذال و الميوعة والذّوق السّافل لكانت في طليعة عمليات سبر الآراء الخاصة بنسبة الاستماع..

إنّ شرف أمّ الاذاعات أنّها صامدة ومرابطة في موقعها، وكل ما يبث فيها هذه الأيام نستنشق منه عطر الشهر الفضيل و نتحسس من خلاله أجواءه البديعة وأنفاسه العبقة و من المواد التي تقوم منها روائح رمضان الشذيّة، أذكر “رمضان ملء قلوبنا” و ما أعذبها بصوت زميلنا و صديقنا وليد التليلي الذي يبدو أنه ملأ بنبراته الجميلة جزءا من الفراغ الرهيب الذي خلّفه كروان الاذاعة عادل يوسف .. وأما الأذان (وليت بعض المذيعين يكفون عن نطقها على أنها جمع أذن اي آذان ) فأعشقه أكثر بحنجرة المقرئ الشيخ علي البراق الذي خصّ بغنة لا أجدها عند غيره من المشايخ… وهل ننسى التمثيلات الاذاعية التي قلما خلت من “الضّمار” وكل الذين من جيلي يتذكرون “الحاج كلوف” و”شناب” فحسرة على الزّمن الماضي الجميل.

Facebook Comments

عن Lobna Mahmoudi

شاهد أيضاً

بالصور/ عروض جوية ومناطيد في الذكرى 104 لنزول طائرات بمطار توزر

تحي مدينة توزر على مدى أيام 26 و27 و28 فيفري 2017 الذكرى 104 لوصول أوّل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *